العدد 5599
الإثنين 12 فبراير 2024
banner
قبس من الذكريات مع شخصيات بحرينية بارزة.. الوجيه عبدالرحمن كانو
الإثنين 12 فبراير 2024

الو الوجيه عبدالرحمن بن جاسم كانوجيه عبدالرحمن بن جاسم كانو، رحمه الله، من بين الشخصيات القليلة والنادرة التي دعمت الشباب وارتبطت بهم على مدى سني حياته. وساهم مساهمة كبيرة في بناء المؤسسات الخاصة بهم من الناحية الرياضية والثقافية والتعليمية، بغية بناء جيل واع يعتمد على العلم والثقافة في وعيه وتفكيره، ويمارس الرياضة مجسّدًا القول المأثور (العقل السليم في الجسم السليم).
 كان يدعم بسخاء المؤسسات الرياضية والثقافية المتمثلة في الأندية المتواجدة في مدن البحرين وقراها. فقد حصلت الأندية في القرى على دعمه ومن بينها نادي النويدرات الثقافي والرياضي الذي تأسس عام 1964م والذي حصل على دعم سخي منه، وكانت تلك المناسبة بداية معرفتي به عن قرب.
ركّز جل اهتمامه على بناء ناد في مملكة البحرين تتوافر فيه المواصفات الحديثة المطلوبة من حيث التصميم وتزويده بالأجهزة والمعدات والألعاب الرياضية، وتتوافر به مكتبة متطورة، وكان له ما أراد بتشييده النادي الأهلي بالعاصمة المنامة.
اتصل بي أثناء استعداده لافتتاح مبنى النادي الأهلي وطلب مساعدتي في ترتيب وتنظيم مكتبة النادي، وقال إنه يريد أن يجمع النادي صفتي الرياضة والثقافة، وأنه على استعداد لصرف أي مبلغ من أجل تزويد مكتبة النادي بمصادر المعرفة المطلوبة، وقمت بتنفيذ طلبه. 
وعندما أسست جمعية المكتبات البحرينية في عام 1994م طلبت منه الاستفادة من قاعة النادي لعقد الاجتماع التأسيسي الأول للجمعية، الذي حضره 300 من العاملين بالمكتبات على اختلافها. فما كان منه إلا الموافقة والترحيب، وتكفل بجميع مصاريف الاجتماع بما في ذلك كلفة مأدبة عشاء فاخرة، الأمر الذي جعل الأعضاء يتساءلون عن مصدر تلك الكلفة، فأجبتهم بأن الوجيه عبدالرحمن كانو تبرّع بها تشجيعًا لجمعية المكتبات الفتية.
حرص على تفعيل العمل الثقافي في مملكة البحرين، وتوصّل إلى فكرة تأسيس منتدى الأهلي الثقافي الذي باشر بتنظيم العديد من المحاضرات والندوات الثقافية والفكرية لمحاضرين من داخل البحرين وخارجها. وأصبح المنتدى الثقافي الأهلي من بين أهم المنتديات الثقافية الناجحة والمتميزة في مملكة البحرين.
ساهمت شخصيًّا بإلقاء بعض المحاضرات في هذا المنتدى الثقافي وألقيت منذ عشرين عامًا محاضرة بعنوان (البدايات الأولى للصحافة المحلية في البحرين) وذلك في 14 ديسمبر من عام 2004م. وقد أفصح لي رحمه الله حينها عن فكرة إصدار كتاب عن النادي الأهلي وملتقاه الثقافي يتم فيه نشر معظم المحاضرات في ذلك الكتاب.
وجدير بالذكر فقد تحوّل ملتقى الأهلي الثقافي إلى مركز عبدالرحمن كانو في مقره الحالي، تخليدًا لذكراه والجهود التي بذلها. وقد لعب الأديب والشاعر البحريني المعروف الأستاذ علي عبدالله خليفة دورًا بارزًا في جعل مركز عبدالرحمن كانو الثقافي شعلة نشاط متوهجة من خلال تنظيم العديد من الفعاليات الثقافية المختلفة طوال أيام السنة.
“ باحث ومؤرخ بحريني “

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية