العدد 2960
الإثنين 21 نوفمبر 2016
banner
هل أنت من أصحاب الإطراء أم المديح؟
الإثنين 21 نوفمبر 2016

(1)

يصف (جيمس ك. لافان) الفرق بين الإطراء والمديح فيقول: “الإطراء هو امتداح الشخص بما لا يملك، أما المديح فهو تهنئة الشخص على ما فعل” انتهى الاقتباس. المؤلف ذاته يشرح الفرق بين المصطلحين الإطراء والمديح، من خلال الأمثلة التالية: الإطراء: (توم) أنت أفضل بائع في الشركة كلها. المديح: تهنئتي لك يا (توم)، لقد حققت أعلى نسبة مبيعات في المنطقة بأسرها هذا الشهر، وهذا رقم قياسي. أشكرك على العمل الرائع وإنني أقدر جهودك. الإطراء: آنسة (جونز) أنتِ أفضل كاتبة في الشركة. المديح: آنسة (جونز)، أنتِ كاتبة متميزة، ولن أتردّد في أن أوقع المراسلات التي كتبتينها، إنني أقدر عملك المتميز. الإطراء: (جورج) أنت أذكى عامل في المصنع. المديح: (جورج) المقترحات التي قدمتها متميزة لأنها ستوفر الكثير من الوقت والخطوات التابعة، أشكرك بشدة على مساعدتك. (انتهى الاقتباس). عزيزي القارئ، عندما يغيب الصدق والدقة في التعبير يصبح المديح إطراءً، وبالتالي يفقد هدفه ويتحوّل إلى أداة إحباط للعاملين وفقدان المصداقية للمؤسسة، وإليك الموقف التالي:

 

(2)

المدير: قرأت الدراسة التي أعددتها حول الوضع الحالي للموارد البشرية لدينا والخطة المستقبلية. هي في الواقع أفضل دراسة قدمت لنا وأنقل لك تحيات وتقدير مجلس الإدارة. الموظف: أشكرك سيدي هذا شيء أفتخر به. المدير: أود أن أؤكد لك أن التوصيات التي وضعتها في دراستك سيتم تنفيذها. وتقديرًا لجهودك فإنه ستكون هناك مكافأة مالية لك، هذا إلى جانب استحقاقك للترقية، وهذا وعد مني. الموظف: هذا يسعدني جدًّا يا سيدي، ويدفعني إلى بذل المزيد من الجهد وتطوير قدراتي المهنية. المدير: نعم، أتفق معك. فأي تطوير لقدرات العاملين هو تطوير للعمل وجودته، وهذا يرسّخ ثقة المتعاملين معنا. الموظف: لا تتصور سيدي شعوري بالرضا والسعادة وأنا أسمع كلماتك هذه، فأنا.. المدير: سيصلك خطاب رسمي بما ورد في اجتماعنا هذا خلال الثلاثة أيام القادمة.

 

(3)

الموظف: لقد مرّت فترة تزيد عن الشهر، ولم أستلم الخطاب سيدي، ولم يتحقق شيء من الوعود، هل...  المدير: في الحقيقة الإدارة العليا تنوي مراجعة استراتيجياتها وأهدافها للمؤسسة، وهذا يتطلب إعداد دراسة أكثر تعمقًا. الموظف: ولكنك وعدت بأن توصياتي ستأخذ طريقها للتنفيذ وبأنها أفضل دراسة، وهكذا كان رأي الإدارة العليا أيضًا كما فهمت منك. ماذا... المدير: ربما قصدت تحفيزك وتشجيعك ورفع معنوياتك. الموظف: لا أستطيع أن أصدق هذا! أنا على يقين بأن شيئًا ما قد حدث! ماذا عن المكافأة والترقية؟ المدير: ستكون هناك عملية تقييم شاملة وعلى ضوء ذلك سيتم منح المكافآت والترقيات، وأنت... الموظف: القائد الإداري سيدي لا يرسم وعودًا في الهواء، فهو يعرف تمامًا كيف ومتى ولماذا يتخذ القرار؟! أريدك فقط أن تضع نفسك في محلي لتحسَّ بحجم الإحباط وخيبة الأمل الذي يتملكني الآن، لا أدري كيف أعود للعمل.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .