العدد 2903
الأحد 25 سبتمبر 2016
banner
اليوم الوطني السعودي
الأحد 25 سبتمبر 2016

احتفلت المملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها بيومها الوطني. خمسة وثمانون عامًا والسعودية تسير بخطى واثقة الإرادة والعزم، خطى تبث النبض للمملكة بروح تحقق الآمال السعودية والعربية، لتنعم العروبة والإنسانية بخيرها. السعودية تبذر الخير بكل أرض، وحاضنة قضايا الأمة العربية وحاملة همومها بكل مسؤولية وأمانة وإخلاص، وهذا الدور ليس غريبا على السعودية وقيادتها، فهي التي حملت لواء العمل العربي وقادت ملحمة الحزم وإعادة الأمل ونشر الأمن والسلام في ربوع الأرض العربية وتضميد جرحها النازف في فلسطين والعراق، في سوريا وليبيا، واليمن والصومال ولبنان، بجانب الدعم المالي المُستمر لجميع الأقطار العربية والإسلامية وتقديم كل ما يمكن في سبيل تحقيق تنميتها دون تمييز ولا تفريق. لقد خطت المملكة العربية السعودية استراتيجيتها ورؤيتها بحزم لا يلين وعزيمة لا تستكين من أجل رفعة مكانتها بين الأمم وردع المطامع الإقليمية، هذه الرؤية امتدت لكل من احتاج إليها، فدفعت من استثماراتها وأموالها وشبابها، ولا تبتغي من ذلك جزاءً ولا شكورا. واليوم تقف بقوة في وجه كل التحديات والتهديدات الخارجية وضد المتلاعبين بأمنها واستقرارها ومحاولات النيل من دورها ومكانتها وطنيًا وقوميًا ودوليًا، وأصبحت سياسة التصدي للتحديات والتهديدات الخارجية عنوانًا للمرحلة الراهنة للمنطقة العربية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وهي قيادة رصينة تجمع بين حكمة الشيوخ وخبرتهم ورشد قيادتهم.
وتتميز العلاقات بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية بقوتها القائمة على قواعد صلبة وضعها الآباء المؤسسون وسار على هديها الأبناء المخلصون، علاقات قائمة على الاحترام المتبادل عززت المصالح المشتركة بين الشعبين الشقيقين. والشعب البحريني لا ينسى أبدًا وقفة السعودية طوال أيام الأحداث السوداء، حيث أعادت الأمن والسلام لمملكتنا الحبيبة.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية