العدد 5621
الثلاثاء 05 مارس 2024
banner
من الذكريات مع شخصيات بحرينية بارزة “الأستاذ حسن جواد الجشي”
الثلاثاء 05 مارس 2024

حسن جواد الجشي الأستاذ حسن جواد الجشي أحد أبرز رواد حركة التنوير في مملكة البحرين، وقد أعجبت بشخصيته كثيرًا وتأثرت بها وبصورة خاصة في مجال محاربة الطائفية، وكان محل تقدير واهتمام النخب المثقفة والمتعلمة آنذاك.
 سخّر قلمه لخدمة وطنه من خلال كتابته مقالات ودراسات أدبية واجتماعية ذات بعد وطني. ومن بين مقالاته المهمة التي حارب فيها الطائفية ونشرتها مجلة (صوت البحرين) في عددها الثاني تحت اسم مستعار يستخدمه الجشي (ابن ثابت) وعنوان المقالة (الطائفية علّتنا الكبرى).
دفعتني تلك المقالة التي تأثرت بها كثيرًا إلى محاربة الطائفية دون مواربة، وكتبت عدة مقالات نشرت في معظم صحفنا المحلية، متأثرًا بفكر الأستاذ حسن الجشي النير، ومعتبرًا الطائفية هي الخطر الحقيقي والمعول الهدّام لتدمير النسيج الوطني.
 من بين الأمور التي ندمت عليها عدم توثيقي للأحداث التي شهدها الأستاذ حسن الجشي والتي تمثل جزءًا من تاريخ البحرين، بخاصة وأنه كان يثق بي ثقة مطلقة.. بل إن مجموعة من الكتاب والصحافيين ومن بينهم د.عبدالحميد المحادين وغيره طلبوا مني التوسّط لدى الأستاذ حسن الجشي لإجراء مقابلة معه حول دوره في الحركات الوطنية والتعليمية والتنويرية، إلا أنه اعتذر عن مقابلتهم وقال لي بالحرف الواحد: أنا مستعد أن أجلس معك في لقاء تحدّد موعده أنت لأنني أثق بك ثقة مطلقة. وعندما أبلغت الأخوة من الكتاب والصحافيين، شجّعني بعضهم على إجراء المقابلة، فقلت لهم أنا لست صحفيًّا. 
لقد ندمت على عدم إجراء مقابلة معه، إلا أنني أقدمت على خطوة أخرى أدّت إلى توثيق جزء من سيرة حياته. وتتمثّل تلك الخطوة في إصداري كتاب عنه بعنوان (الأستاذ حسن جواد الجشي رائد حركة التنوير في البحرين) والذي تم تدشينه في عام 2005م، أثناء حفل تكريمه رائدًا من رواد الفكر والإبداع بنادي العروبة. واستكمالًا للحديث عن شخصيته وتوثيق جهوده البارزة في مجال إصدار الصحافة والكتابة فيها، فقد ألفت في عام 2010م كتاب بعنوان (مؤسسو ورواد الصحافة في مملكة البحرين) بطلب من اتحاد الصحافة الخليجية وفق بادرتهم تكريم مؤسسي ورواد الصحافة الخليجية، حيث تم اختيار مملكة البحرين أول دولة خليجية يتم فيها تكريم رواد الصحافة في دول مجلس التعاون الخليجي.
ضم الكتاب 14 رائدًا من رواد الصحافة البحرينية، ومن بينهم الأستاذ حسن جواد الجشي، حيث أضفت بعض المعلومات والمواقف الخاصة به، كما تم نشر العديد من الصور التوثيقية لشخصيته لم يضمها كتابي السابق الذي أصدرته في عام 2005م، الأمر الذي جعلني أشعر بالارتياح النفسي لما وثقته عن رجل وطني معطاء، خدم بلاده بصدق وإخلاص، فكان مضرب المثل لما يتمتّع به من صفات وقيم وطنية خالصة وثقافة عامة واسعة.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .