العدد 5663
الثلاثاء 16 أبريل 2024
banner
صحافة البيانات وسلطة المهاتما
الثلاثاء 16 أبريل 2024

عندما تصبح الصحافة قلعة للمارق من بيانات، والمحذوف من حقائق، والممنوع من عبارات، وعندما يصبح خادم القوم سيدهم، وسيد القوم خادمهم، سنجد المهاتما المؤله، والقديس المسجى على الأرض، والبطل المطروح أرضا بلمس الأكتاف، وهم يقودون الفكر الإعلامي والصحافة على طريقة الدكاكين العتيقة، فما لا يصلح منها يغلق على الفور، وما يصلح نفرض عليه قانونا للهلاك، بيانا مكتوبا سلفا، بضاعة مخزنة في قرية البضائع المصادرة.

في العشر سنوات الأخيرة شهدت صحافتنا العربية ما لم تشهده في قرنين من الزمان، تحول المقال من التفكير والتأثير، للنقل والإنشاء وبئس المصير، والحوار إلى إملاءات مع المتحاور معه، بل وإلى شروط مسبقة لفرض الوصايا المطبقة من المعلن إلى الصحافي المأمور. يتحول الشخص المتلبس شخصية المهاتما من دوره في المعبد، إلى تهويماته وفرض هيمنته على القانعين بما قسمه المهاتما لهم من رزق، لحظة ضعف مجتمعية. الصحافة أصبحت عالة على أدوات التواصل الاجتماعي، طفل لقيط بين أطفال أنابيب قذفت بهم الصدفة إلى البلاط الصعب فحولوه من النور إلى الضلال، ومن التأثير إلى التسطيح، ومن الارتقاء بذوق الناس إلى فرض الوصاية على عقل القارئ، والتبعية على قلم الصحافي، والانسحاب من المنتج الجيد، إلى الآخر المتخلي. سلطة المهاتما ستظل في ذهنية طالب العمل بمثابة فرصة العمر التي لا تعوض، ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، موسوعة جينيس التي تسجل فيها أسماء وبطولات من يدفع أكثر. هكذا هي سلطة الأوراق المتناثرة، وتلك المتناهية في الضحالة، والضآلة، والكسب غير المشروع، مؤخرا كنت في ندوة ساقتني إليها قدماي، حييت أبناء فقدوا أباهم، ورجال أعمال مازالوا ينتظرون الفرصة لوليمة جاهزة، أو فريسة تركتها الأسود فلم ترق للذئاب.

الندوة كانت في العشر الأواخر، ووليدة الصدفة، كان يدعو الناس إليها على مضض، والوجهاء على استحياء، والنبلاء خشية إملاق، كنت من بين المندسين التابعين لسلطة المهاتما، والمناوئين له في نفس الوقت، التقطت ما تيسر من حلوى رمضانية، وما جادت به طاولة الطعام المتنقلة، ثم لملمت أوراقي، و"المهاتما" ينظر إلي بشذر تسبقه إلي سيرة ذاتية وذكريات مزعجة، وهروب قسري من قفص ذهبي، والأسئلة تكاد تنطق صامتة على كل حال، أين الزمان يا ولدي من هذا المكان، وأين المكان لو جار عليه الزمان؟!.

* كاتب بحريني والمستشار الإعلامي للجامعة الأهلية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .