العدد 5559
الأربعاء 03 يناير 2024
banner
أمين معلوف.. الحضارات وبداية عام جديد
الأربعاء 03 يناير 2024


هذا حديث تأخر قليلا بسبب الأحداث السياسية التي ألمت بشرقنا الأوسط، وخليجنا العربي، في الأشهر القليلة المنصرمة، وربما تكون بداية عام جديد، فرصة طيبة للتفكير في إعادة تجسير الهوة بين الشعوب والحضارات، عسى أن يكون عام سلام ومودة للجميع. بلغة مغلفة بمزيد من تواضع الكبراء، وعقب الإعلان عن فوزه بمنصب الأمين العام الدائم مدى الحياة للأكاديمية الفرنسية العريقة، مجمع الخالدين الفرنسيين، أواخر سبتمبر أيلول الماضي، تحدث الكاتب الفرنسي الجنسية اللبناني الأصل أمين معلوف بالقول: "هي لحظة بالغة الأهمية، لكن في هذا الصيف حصل حدث حزين برحيل "إيلين كاريرا دانكوس"، التي وافتها المنية، كانت عزيزة على قلوبنا جميعا، وكانت وجها ومرآة للأكاديمية، وستبقى بالنسبة لنا جميعا".
معلوف الذي فاز بجوائز متعددة على الصعيد الفرنسي، واقترب من نوبل في الآداب بجدارة، يقر بأنه كان يتعين اختيار خلف للمؤرخة الفرنسية الشهيرة دانكوس، ويعترف بأنه للأسف لن يقدر أحد على مضاهاتها، مضيفا "لقد جعلتنا جميعا نصبو إلى أدائها، فهي قدوة نحتذي ونستنير بها"، ومنهيا بالقول.. سأبذل كل ما في وسعي لأكون خير خلف لها. أي تواضع جم وخلاق هذا الذي يطل بعينيه من بين كلمات معلوف، بعد أن تم اختياره وبأغلبية 24 صوتا مقابل 8 لمنافسه وصديقه الكاتب الفرنسي جان كريستوف روفان، أمينا عاما لواحدة من أهم الرموز الفكرية الفرنسية، الأكاديمية الفرنسية. يحتاج الحديث عن الحدث صفحات، فأمين معلوف كاتب وروائي وأديب، بل ومفكر عولمي، باني للجسور منذر من الهويات القاتلة، ومحذر من اختلال العالم، وصولاً إلى القراءات الرؤيوية عن غرق الحضارات.
غير أن البداية تحتاج ربما لإلقاء بعض الضوء على تلك الأكاديمية التي قد لا يدرك قصتها الكثير من القراء في العالم العربي بنوع خاص. منذ انضمامه إلى الأكاديمية عام 2012، لعب معلوف دورا بارزا على صعيد كل أنشطتها، الأمر الذي جعل منه شخصا محبوبا ومرغوبا، بل متوقعا أن يكون أمينا عاما مدى الحياة، سيما بعد أن نقش على سيفه الخاص بأعضاء المؤسسة العريقة رمز "ماريان" شعار الجمهورية الفرنسية وأرزة لبنان.
يعن للقارئ أن يتساءل: "ما الرسالة التي يحملها انتخاب معلوف أمينا عاما مدى الحياة لمجمع الخالدين؟
بداية يعكس الأمر حفاظ فرنسا على قيمها العلمانية والتنويرية، تلك التي تقفز فوق الأعراق والأجناس، الطوائف والمذاهب، وهو أمر كاد البعض يقلق بشأنه مؤخرا، سيما في ظل مخاوف تجتاح أوروبا بأجمعها، من صحوة القوميات وعودة الشوفينيات، عطفا على نهضة التيارات اليمينية، والتي تعتبر كل مهاجر أو مجنس، بل وكل لاجئ، مشروعا استلابيا لهوية أوروبا، وهي مخاوف زاد اشتعالها السيد جوزيب بوريل منسق السياسات الأوروبية منذ بضعة أشهر، حين تحدث عن "الحديقة الأوروبية" و"الأحراش" خارجها، في إشارة لا تخطئها العين للآخر المغاير. 
من بين أفضل الكلمات التي قيلت لحظة انتخاب معلوف، هي تلك التي جاءت على لسان وزيرة الثقافة الفرنسية، اللبنانية الأصل كذلك، ريما عبد الملك، والتي اعتبرت أنه "اختيار ممتاز، كاتب عظيم، ورجل أخوة وحوار وتهدئة".
نعم هو رجل الأخوة الإنسانية، وصاحب النظرة التقدمية في مسألة الهوية، وقد أبحر بالبشرية بعيدا جدا عن مرافئ "صراع الحضارات"، حين بلور مفهوما جديدا للهوية، في عمله البديع، رغم مرارة العنوان "الهويات القاتلة".
عند معلوف أن الهوية لا تعطى مرة واحدة وإلى الأبد للفرد، بل إنها باتت في القرن الحادي والعشرين، تتشكل من عدة انتماءات، وتختلف تراتبية عناصرها طوال حياة الإنسان.
معلوف دعوة لتجسير الهوة الثقافية بين الشعوب والحضارات والأديان، وعسى العام الجديد أن تتحقق فيه أمنيات أديبنا العربي الأصل.

كاتب مصري خبير في الشؤون الدولية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .