العدد 5333
الإثنين 22 مايو 2023
banner
قمة جدة
الإثنين 22 مايو 2023

لفتتني كلمة جلالة الملك المعظم حمد بن عيسى آل خليفة في قمة جدة منذ أيام، وتركيز جلالته على لم الشمل وتوفير الأمن الشامل ومعالجة كل القضايا العالقة، وهذا يضمن الازدهار لجميع دول المنطقة.


وكانت عودة العلاقة بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية هي ما بدأ بها جلالة الملك المعظم حديثه، حيث إن عودة العلاقة لها بعد سياسي واقتصادي، وتطرق جلالته أيضا للوضع في اليمن والهدنة الحالية التي تعتبر إنجازا في وقت تكثر فيه التحديات، إلى أن رحب جلالته بعودة سوريا للاتحاد العربي، وهي إحدى الدول العربية التي تمتلك مخزونا زراعيا كبيرا وموقعا جغرافيا ممتازا. حديث جلالة الملك المعظم ركز على أهم المحاور العربية الحالية، وهي الملفات الساخنة، منها ملف السودان، حيث إن الصراع الحالي فيها لن يصب في مصلحة أي من الدول العربية، فجمهورية مصر العربية ستتأثر تأثرا مباشرا من الأزمة السودانية، وأيضا الاتفاق المصري السوداني بخصوص مياه النيل التي تتأثر بشكل مباشر من سد النهضة الأثيوبي، فموقف مصر والسودان من أحقيتهما الكاملة لمياه النيل وعدم أحقية أية دولة بمنعه عن الأخرى، إن هي إلا حقوق ولها علاقة مباشرة بالأمن القومي السوداني والمصري.


في حديثه أيضا ركز جلالته على القضية الفلسطينية وهي تعتبر القضية الأولى للعرب، حيث إن الحل هو حل الدولتين وفق مبادرة السلام العربية، وبما يضمن حق الشعب الفلسطيني الشقيق بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.


نقطة على السطر
نحن في وقت نحتاج فيه لمثل هذه المواقف الهادفة للم الشمل، وتقوية البيت العربي وإنهاء الخلافات، والتركيز على تطوير جامعة الدول العربية وزيادة صلاحياتها، وبإمكان جامعة الدول العربية لعب دور الوسيط بين الدول العظمى.


كاتب بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .