العدد 5299
الثلاثاء 18 أبريل 2023
banner
عادت حليمة لعادتها القديمة
الثلاثاء 18 أبريل 2023

من الأمثال المعروفة والمتداولة في الثقافة العربيّة، ويضرب على كل من كانت له طباع سيئة تعوّد عليها ثم تظاهر بتركها ونبذها، لكن تشاء الأقدار أن يعود إليها مرّة أخرى، فمن شبّ على شيء شاب عليه.. مناسبة هذه المقدمة تصرفات الكثير من الأشخاص الذين يتظاهرون بتطبيقهم الدين ويقومون بأداء الفرائض على أكمل وجه خلال شهر رمضان المبارك فقط! بعدها تبدأ رحلة ارتكاب المعاصي طوال أشهر السنة! وكأن الدين الإسلامي نزل ليطبق في شهر واحد وليس في العام كله! نعم، هؤلاء الجهلة يعطون صورة خاطئة، بل إنهم أسوأ سفراء للإسلام، يحللون ويحرمون على لأنفسهم كما يشاءون ولا يخافون الله من أفعالهم وممارساتهم السيئة، أقول لهؤلاء اتقوا الله فأنتم تسيئون لأنفسكم أولا ولدينكم الحنيف ثانيًا!
لقد أصبحت ظاهرة التدين الشكلي، وممارسة بعض العبادات، وربما في رمضان يوجد شيء من الاجتهاد، لكن بقية السنة فيها تقصير كبير، جوهر الدين وترجمة هذا الإسلام إلى سلوك في الحياة يوجد فيه نقص، يجب تكميله، والمحافظة على الأركان في غاية الأهمية، دعونا نتكلم بكل أمانة ومصداقية، ففي شهر رمضان فقط تغص الجوامع بالمصلين وبالكاد يجدون مكانا للصلاة وهذا شيء رائع، لكن ماذا يحدث بعد رمضان؟
كنت أناقش أحد الإخوة حول هذه الظاهرة أو أستطيع أن أسميها الواقع المر! صاحبنا أخذ يدافع بشراسة، مؤكدًا لي أن ظاهرة خلو المساجد من المصلين طوال العام بعد رمضان غير صحيحة! وهو بذلك ينكر الأمر، ولا أدري لماذا هذا التعصب غير المنطقي، حيث إن ذلك يشكل واقعًا مرا وصعبا، لكننا لا نملك إلا قبول الوضع شئنا أم أبينا! وفي المقابل نجد أعداد الجوامع والمساجد والمآتم في ازدياد، والسؤال الذي يطرح نفسه هل نحن بحاجة لهذا العدد في دولة بهذه المساحة الجغرافية المحدودة؟
ختاماً وبمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك، يسرني أن أرفع خالص التهاني والتبريكات للقيادة الرشيدة وشعب البحرين الوفي، داعيًا الله عز وجل أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء، وكل عام والجميع بألف خير.
* كاتب وإعلامي بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .