العدد 3022
الأحد 22 يناير 2017
البحرين بخير... يا خفافيش الظلام
الأحد 22 يناير 2017

في وقت الأحداث المهمة والمفصلية في تاريخ الأمم تختلف أنواع التضليل الإعلامي من حيث الخطورة، فهناك من يتعمد نسج تفاصيل كاذبة عما يدور حولنا وهناك من يتعمد إضافة تفاصيل أو إزالة تفاصيل، لجعل الحقيقة مشوهة، بعض الأساليب تتعلق بإنتاج أكاذيب ونشرها والدفاع عنها وجعلها حقيقة، كما هي الحملة السطحية والمثيرة للشفقة، حيث تعمد خفافيش الظلام بث أكاذيب حول الأوضاع في البحرين من أجل خلق جو من الرعب وهذا الأسلوب المكشوف لم يعد يؤثر في الإعلام أو صناعة الرأي العام، بل يتم تصنيع ذلك لتلفزيونات الولي الفقيه، وهي قنوات فاقدة للأخلاق والمهنية ولا تعتبر مصدرا للمعلومة، لأن عملية إخراج الخبر تخضع لمسار من الانتقاء والتعديل، حيث يتم قطع الفيديوهات وإعادة بث القديم منها، وتعديل الصور بالفوتوشوب على الطريقة الحوثية واختيار التعليق الطائفي الذي ينفذ أجندة 2011 المشبوهة ذاتها، كما يتم بث شهادات وتعليقات الطائفيين التي تخدم آيديولوجيات الانقلابيين والإرهابيين بشكل واضح وصريح، فالأمر لا يحتاج كثيرا من الذكاء لتكتشف أن قناة اللؤلؤة والعالم والمنار وباقي دكاكين الردح الإعلامي تدعم السياسة الإيرانية، وأن خزعبلات حرية الصحافة واستقلال الإعلام مجرد شعارات مضللة برعاية الولي الفقيه.

وأخيرا يمكن القول إن الإعلام الإيراني أو العميل لإيران والممول منها بكل وسائله السمعية والبصرية والمكتوبة والإلكترونية ليس سوى وسيلة أخرى من وسائل رسم واقع مخادع، وهنا أتمنى من كل أبناء بلدي البحرين تصوير الأماكن الحيوية في البحرين والشوارع والمناطق التي يتواجدون فيها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي لنطيح بحملة خفافيش الظلام ولنردد جميعا ان البحرين ولله الحمد بخير بفضل الله عز وجل ثم جهود رجال الأمن البواسل والشعب المخلص. 

 

إشادة: أودّ هنا الإشادة بقروب الحملات الوطنية الذي يقوم بجهد وطني كبير في نشر حقيقة الأوضاع في بحريننا التي لا يليق بها إلا الفرح والسلام.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية