العدد 5666
الجمعة 19 أبريل 2024
banner
سهى الخزرجي
سهى الخزرجي
معايرة الأصل والنسب في العلاقة الزوجية..!
الأحد 03 مارس 2024

إن الخلافات الزوجية في مجتمعاتنا العربية للأسف فيها ما يؤسف له تُصيب المرء بالتكدر، وكأننا لا ندين بدين الإسلام الحنيف الذي أوصانا المعاشرة بالمعروف وبحسن الخُلق وكف الأذى، واحتمال الأذى من بعضنا البعض، اقتداءا برسول الله صلى الله عليه وسلم، إن الاسلام لم يفرق بين الناس أبدا بل العكس تماما أكد على أنه لا فضلَ لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي ولا لأبيضَ على أسود، ولا لأسودَ على أبيضَ إلَّا بالتّقوى،  النَّاسُ من آدمَ وآدمُ من تراب، نحن في أيامنا هذه في أشد الحاجة لترسيخ هذه القيمة أن لا فرق بيننا وأفضلية إلا بقربنا من الخالق العظيم وباعمالنا الصالحة التي من أهمها احسان الزوجين لبعضهما البعض..!.
إن ملفات الخلافات الزوجية بمكاتب المحاماة فيها ما يشيب له الولدان، يستغرب له الانسان أشد الاستغراب على ما نحن فيه من تخلف عقلي وبُعد عن الله سبحانه وتعالى، فواحدة من أسباب بعض الخلافات الزوجية هو أن يُعاير الزوج او الزوجة بنسبه أو بأصله ويستفز الشريك بعبارات يشير فيها إلى أن نسبه وأصله هو الأفضل، وما لهذه العبارات من قسوة على الشريك بغض النظر عن انها دعوة جاهلية قد ذمها الاسلام وحاربها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
ومن هنا تخرج العديد من الأسئلة المهمة..لماذا ارتضيتم في الأساس ببعضكم وقد عرف كل واحد منكم أصل ونسب الآخر..؟، ولماذا تصلوا في خلافاتكم لهذا المستوى الذي يؤدي بكم إلى الانفصال لا محالة، هذا إن دل انما يدل على أنكم لم تستعدوا معرفيا عندما أقدمتم على الزواج دون بصيرة، الزواج مؤسسة بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، مؤسسة اجتماعية وتربوية ومن خلالها نُسهم في تقوية المجتمع، وفي صناعة الأجيال التي تبني وتُعمر، لكن بما انتم فيه من حال سيكون العكس فستلدوا أطفالا مشوهين، ومرضى نفسيين لديهم عُقد نفسية واجتماعية، وسيكون ضررهم على البلاد كبيرا..!.
الخلاصة إن الواجب على الزوجين أن يعاشر كل منهما صاحبه بالمعروف، ومن المعاشرة بالمعروف أن يحسن الرجل صحبة زوجته تقديرا واحتراما، فلا يهينها أو يؤذي مشاعرها، كذلك على الزوجة أن تحترم زوجها وأن تعامله بالمعروف وألا تسخر من أصله ونسبه، وأن تتجاوز عن هفواته، وتقابل المعروف بالمعروف، وعلى الزوجين ألا ينسيا المعروف بينهما وأن يتذكرا ان احترامها وتقديرهما لبعض سينعكس تلقائيا على اطفالهما، وبالتالي يكونوا أبناءا صالحين فيتحقق الهدف النبيل من الزواج.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .