العدد 5611
السبت 24 فبراير 2024
banner
فوائد الأسفار
السبت 24 فبراير 2024

يقول الإمام الشافعي.. سافر ففي الأسفار خمس فوائد “تفرُّج هم، واكتساب معيشة، وعلم، وآداب، وصحبة ماجد”. إن تغيير الأمكنة والأجواء بين فترة وأخرى مطلب يحتاجه كل الناس، خصوصا بعد رحلة طويلة وشاقة من العمل، كما أن البحث عن مصادر الرزق يعد من فوائد السفر، وقد يهاجر البعض ويتركون أوطانهم في سبيل لقمة العيش، فضلاً عن طلب العلم الذي يوجب تبادل المعلومات والخبرات بين الشعوب المختلفة، إلى جانب الآداب التي قد تكتسب وتستزاد من الآخرين أثناء السفر.
أما الفائدة الأخيرة فهي كما وردت “صحبة ماجد”، وهي المرافق الذي سيلازمك في هذا السفر أياً كانت صلة القرابة أو المعرفة بينك وبينه، وقد يكون هذا الشخص من الدولة التي تسافر إليها، لكن الغريب في الأمر أن يسافر شخص مع صديق قديم له، صادقه لسنوات طويلة، واعتاد ملاقاته يومياً، وتناول الطعام معه، والذهاب لتأدية الكثير من المشاوير برفقته، فيكتشف خلال سفرة واحدة ولأيام معدودة صفات أو طباعا لم يعرفها أو يألفها من صديق السنوات الطوال هذا، وهو ما يعد دليلاً قاطعاً على أن السفر كاشف مهم عن الشخصية الإنسانية، وقد دفع هذا بالإمام الشافعي إلى تبيان ضرورة الصاحب الماجد في السفر. وعلى العكس من ذلك، قد تتأصل العلاقة، ويكتشف أحدهما جوانب إيجابية أكثر مما كان يعرفها عن صديقه، ولهذا علاقة بمدى التأقلم ما بين أي شخصين، فأن يلتقي الشخص لساعات معدودة مع أي شخص آخر طوال سنوات، لا يضاهي ذلك أياماً قليلة في سفر، وبالتالي فإن الفائدة الأخيرة ذات حدين، فإما أن تكتشف جوانب سلبية تضر بالعلاقة، أو جوانب إيجابية لم تكن ظاهرة فتزيد من تماسكها.
* كاتب وأكاديمي بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية