العدد 5487
الإثنين 23 أكتوبر 2023
banner
ضد السينما
الإثنين 23 أكتوبر 2023

من خلال السينما نرى جميع الأمم والشعوب يفهمون نفس لغة السينما وهي الصورة، ومن ثم تؤدي إلى التفاهم والتعارف والتقارب، وحينما يتعارفون ويتقاربون ويفهمون بعضهم البعض، سوف يتحابون ويكفون عن كراهية بعضهم، وتخف حدة الحروب وينتشر السلام، وبما أن السينما بوصفها من القوى الاجتماعية، فهي إذا أقوى وسيلة لنقل الفكر الإنساني، حتى أن علماء الاجتماع والنفس والتربية قالوا عنها في كثير من المناسبات... إن السينما في أصغر قرية كما في أكبر مدينة هي شعار لاتحاد الإنسانية وسعادة يتذوقها الجميع، وأعجوبة السينما أنها تجسد الأحلام، كما أنها تجسد أماني كل إنسان.


لقد أصبحت السينما قوة تأثيرية لا يستهان بها، وهي تعتبر أيضا من أهم الوسائل التي لها تأثير في تثقيف الشعوب بصفة عامة، والشبان بصفة خاصة، ودورها في التربية والتعليم.


بكل أسف و”حسرة على الوضع الذي وصلنا إليه”، خرجت بعض الأصوات من مجلس النواب تتحدث عن معايير الرقابة على الأفلام التي تعرض في دور السينما، وعدد الأفلام التي تمت الموافقة على عرضها، والتي تم منع عرضها وأسماء هذه الأفلام، والسؤال الأهم الذي يخدم تطورنا الثقافي هو.. ما سبب الموافقة على عرض فيلم باربي؟


قضايا المواطن كثيرة متنوعة، وهؤلاء السادة النواب أصحاب الدعوات يريدون توصيات مفصلة حول عرض الأفلام في السينما، وكأن مشاكل الناس انتهت ولا تمثل لهم أهمية قصوى، وهذا الأمر ذكرنا بالمقترح الذي قدم قبل سنوات بمطالبة الحكومة بإجراءات لمنع “ظاهرة الوشم” بين الشباب، والذي لاقى سخرية واستهجانا من قبل المواطنين. وضعوا الملف المعيشي في مكاتبهم ومتاحفهم وصبوا جام غضبهم على الأذواق ومحبي الفن السابع وألوان الثقافة، وهذا ليس صحيحا على الإطلاق ويؤدي في خاتمة المطاف إلى تعطيل دور البرلمان.


أخيرا أقول.. اذهبوا إلى السينما تشعرون أنكم أحياء. السينما هي فن الحياة.


كاتب بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية