العدد 2838
الجمعة 22 يوليو 2016
banner
فضفضة وطنية
الجمعة 22 يوليو 2016

 • خليفة بن أحمد آل خليفة... تستحق نيل هذا الشرف
نبارك للأخ العزيز العميد الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة صدور الأمر الملكي السامي بتعيينه نائبا لرئيس الأمن العام، ونقول له بكل جوارحنا “تستاهل” فهناك ما يميز عمل هذا الرجل المخلص والأمين في أداء الواجب والاضطلاع بكامل المهمات الأمنية الكبرى من أجل البحرين الغالية وحماية منجزاتها. خليفة بن أحمد الجميع يعترف بجهوده وكفاءته العالية وعيونه الساهرة ولهذا فهو يستحق نيل هذا الشرف.
 • أكذوبة استهداف الطائفة الشيعية الكريمة
“الاستهداف”.. دعاية مغلوطة تروجها القوى المعادية للبحرين التي تحاول بشتى الطرق تهديم الوطن والإساءة إليه ولكن عبثا يحاولون، فقد أصبح هؤلاء المسيئون غريبين عن المجتمع البحريني، وعن المجتمع الخليجي بأسره، إنهم بمثابة غصن مصطنع في شجرة الوطن، بثمار مصطنعة ويراد لها في أحيان كثيرة التصديق بأنها طبيعية تتدلى من غصن طبيعي، إنهم يعيشون حياة متهالكة، بل إنهم جهاز استيعاب، فوضى وتهديم وتخريب، لقد جمدتهم مستنقعات ملالي طهران ودعاة التأزيم وأقامت سدا بينهم وبين وطنهم، وإصرارهم على هذا الأسلوب من التفكير لن يزيدهم إلا عزلة.
من يكذبون ويقولون إن الطائفة الشيعية الكريمة مستهدفة هؤلاء لا يمثلون البحرين ولا يمثلون الوطن الذي اكتوى بنار إجرامهم وتخريبهم، إنهم جماعات طائفية قليلة تحركها خيوط ملالي طهران ولا شيء غير ذلك، من يمثل صوت البحرين الحقيقي والمحب لأرضه وقيادته لا تصدر منه مثل تلك الأكاذيب والفبركات ونحن أهل البحرين نعرف ذلك جيدا. يصورون الطائفة الشيعية الكريمة بأنها طائفة منبوذة في البحرين ولا تحصل على أدنى حقوقها. فهم يستغلون هذه المسألة كحصان طروادة تماما لبلوغ أهدافهم القذرة التي تُرسم من قم، ولكن العالم المحترم وليس عالم المهرجين والمتلونين يعلم كل المعرفة أن  الجميع على هذه الأرض يعمل تحت سقف واحد، لا فرق بين سني وشيعي.. البحرين لا تعرف التمييز بين أبنائها على  الإطلاق، المعيار الحقيقي لأي عمل الكفاءة والإخلاص والاجتهاد ولا شيء غير ذلك.
رسالة لمن يعتمد اعتمادا رئيسيا على الكذب والفبركة، نحن  في البحرين شئتم أم أبيتم، شعب بطل، “سنة وشيعة”، والشعور بالمسؤولية تجاه وطننا وثيقة مهمة في حياتنا.
 • رسالة إلى إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية
إلى الإخوة في ادارة مكافحة الجرائم الإلكترونية، لقد تنامت بشكل ملحوظ الحسابات الطائفية الإرهابية في وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا “الانستغرام”، فجولة سريعة في هذا العالم سنكتشف فبها حسابات تحمل اسماء مناطق وقرى بحرينية تبث خطابات تحريضية بصورها المتنوعة وصور مفبركة هدفها تشويه الحقائق وتحريفها، ولهذا نتمنى من الإخوة في الإدارة رصد هذه الحسابات المسيئة وقطع الطريق امامها فهي تبث السموم وتمجد الإرهاب والعدوان على الوطن، ولا أتصور ان المسألة تحتاج الى مجهودات جبارة لكشف تلك الحسابات الإرهابية ومحاسبة القائمين عليها الذين يهمهم في المقام الأول تخريج دفعات كافية من العملاء والإرهابيين. إنهم يتمركزون في تلك الحسابات كنقطة مهمة لتشويه سمعة البحرين بكم كبير من الاخبار والمعلومات المفبركة.

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية