العدد 5719
الثلاثاء 11 يونيو 2024
banner
مجاعة غزة.. كارثة من صنع البشر (2)
الثلاثاء 11 يونيو 2024

إنسانيًا وبشريًا، فقد أوجز وأبلغ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمام قمة البحرين في 16 مايو 2024 في وصف هول ما يجري في غزة قائلا: “إن التاريخ سيتوقف طويلاً أمام تلك الحرب ليسجل مأساة كبرى عنوانها الإمعان في القتل والانتقام وحصار شعب كامل وتجويعه وترويعه وتشريد أبنائه”.
ومن المفارقات الكبرى على هذا الصعيد أن تشهد غزة مجاعة في وقت تتدفق فيه المساعدات الضخمة من جهات شتى، إلا أن معظمها لا يجد لأهالي وأبناء غزة سبيلاً بطرق وأساليب متنوعة، لكنها بالنهاية تحقق الهدف الإسرائيلي بتجويع القطاع، ما دفع نحو 70 منظمة حقوقية من أبرزها المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، في أواخر شهر مايو 2024م وفي بيان مشترك لدعوة كل الجهات الرسمية المعنية والمنظمات الدولية والأممية المختصة إلى إعلان المجاعة رسميا في قطاع غزة في ظل سرعة الانتشار الحالي للمجاعة ومعدلات سوء التغذية الحاد واتساع رقعتها جغرافيا وبين جميع الفئات، خصوصا بين الأطفال ونتيجة إصرار إسرائيل على “ارتكاب جريمة التجويع واستخدامه كسلاح حرب”، وقبل ذلك بشهور وتحديدًا في مارس 2024، وفيما وصف بأنه “نقطة سوداء في سجل العالم”، أفاد تقرير حول الأمن الغذائي في قطاع غزة (لبرنامج الأغذية العالمي في فلسطين) بأن المجاعة وشيكة في الجزء الشمالي من القطاع، ومن المتوقع أن تحدث في المحافظتين الشماليتين اللتين يوجد بهما نحو 300 ألف شخص، وأن 1.1 مليون من سكان غزة (من إجمالي نحو 2 مليون نسمة) يعانون الآن من جوع كارثي - وهو أعلى مستوى من انعدام الأمن الغذائي. الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وصف هذا التقرير بأنه يشكل إدانة مروعة للظروف التي يعيشها المدنيون على الأرض، قائلا: “هذا هو أكبر عدد من الأشخاص ممن يواجهون جوعا كارثيا يسجله نظام التصنيف على الإطلاق - في أي مكان وفي أي وقت”. إنها كارثة من صنع البشر، علينا أن نتحرك الآن لمنع ما لا يمكن تصوره، ولا قبوله، ولا تبريره”.
* كاتب بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .