العدد 5529
الإثنين 04 ديسمبر 2023
وجاء السؤال الأهم..
الإثنين 04 ديسمبر 2023

يقول أحد الممارسين للعمل الإداري إنه في بعض بيئات العمل غير المواكبة للتغيير يصبح التفكير خارج الصندوق غير كافٍ وغير مجدٍ، فالأمر في مثل هذه الحالة يفرض علينا تغيير الصندوق نفسه. مقولة قد تعكس واقعًا في بعض المنظمات وربما خبره وعايشه بعضنا خلال فترة رحلته المهنية. ويحضرني في هذا السياق الموقف التالي: 
يسعدني ونيابة عن أعضاء الفريق المكلّف بإعداد برنامج عمل التطوير الشامل لأداء المؤسسة أن أعرض أمام مجلسكم الموقر أهم مرتكزات هذا البرنامج. تابع نائب الرئيس التنفيذي قائلًا: نحن على يقين بأن هذا البرنامج سيساهم وبفاعلية في التطوير الشامل لأداء مؤسستنا حسب ما يهدف إليه مجلسكم الموقر. لحظات صمت ثم تابع النائب: يرتكز البرنامج على التالي:
إنشاء وحدة المقارنة المرجعية benchmarking وهذا يساعدنا على التطوير المستمر، حيث إنه يجعلنا على دراية أين نحن وأين وصل الآخرون. 
إعادة الهيكلة للعمليات بحيث تعطى صلاحيات أكبر للمتعاملين مباشرة مع العملاء ومن نافذة واحدة.
وضع إطار زمني محدد المدة لكل خدمة تقدمها المؤسسة ويتم أتمتة ذلك، وتكون هناك تقارير واجتماعات شهرية للتعرف على مدى التزام الإدارات بتنفيذ الخدمات حسب الإطار الزمني المحدد لها. 
التفويض للصلاحيات وهذا يعطي الإدارة التنفيذية مزيدًا من الوقت للتركيز على الأمور الاستراتيجية. كما أن عملية التفويض تساهم وبفاعلية في إعداد وتهيئة الصف الثاني من المسؤولين وقادة المستقبل.
بعد انتهاء العرض قال النائب مخاطبًا أعضاء المجلس: لقد تم إعداد هذا البرنامج بعد تحليل دقيق ومعمق لمستوى الأداء الحالي للمؤسسة والمستوى المطلوب على ضوء طموحات وتوقعات العملاء ومقارنة بأداء بعض المؤسسات الأكثر تطورًا.
شكر رئیس المجلس فريق العمل ووعدهم بدراسة هذا البرنامج وفتح باب الأسئلة حيث جاء السؤال الأول من قبل أحد الحاضرين قائلًا: لدي سؤال مهم جدًّا وهو لماذا استخدمتم اللون الأزرق في العرض دون الألوان الأخرى؟ ما رأيك سيدي القارئ في هذا السؤال؟ ألا يعكس شيئًا؟

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .