العدد 5518
الخميس 23 نوفمبر 2023
banner
الحرب ضد الشفاء
الخميس 23 نوفمبر 2023

في الوقت الذي تحارب فيه البشرية كلها المرض وتسعى بجهد علمائها وأطبائها ومخترعيها إلى توفير حياة صحية أفضل للجميع في أوقات الحرب والسلم، وكان وسيظل ذلك هدفًا أصيلاً لهم محاطًا بكل الدعم والاهتمام ولاسيما من قبل القانون الدولي، والذي انتبه مبكرًا لأهمية هذا الهدف الإنساني النبيل بعد حروب ونزاعات طاحنة في أماكن شتى من العالم، فأقرت وشددت اتفاقية جنيف الرابعة في عام 1949، على توفير حماية خاصة للمرافق الطبية والمدنيين في زمن الحرب لتُعد المرتكز القانوني الرئيسي، حيث نصت في المادة 18: “لا يجوز بأي حال الهجوم على المستشفيات المدنية المنظمة لتقديم الرعاية للجرحى والمرضى والعجزة والنساء، وعلى أطراف النزاع احترامها وحمايتها في جميع الأوقات”، نشهد الآن حربًا إسرائيلية ضروسًا وقصفًا مدمرًا للمستشفيات في قطاع غزة منذ أكثر من شهر، ما سبب انهيارًا للمنظومة الصحية. لقد أحدث الاقتحام العسكري الإسرائيلي لمستشفى الشفاء في 15 نوفمبر 2023 صدمة عالمية كبيرة، حيث وصفته الأمم المتحدة في تنديدها بالمروع، وأكدت منظمة الصحة العالمية وكذلك اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنه مقلق للغاية. عملية اقتحام مستشفى الشفاء صعقت حتى المؤيدين لإسرائيل، فرغم موقف البيت الأبيض بأن حركتي حماس والجهاد الإسلامي لديهما مركز قيادة ومراقبة انطلاقا من مستشفى الشفاء، وأنهما تستخدمان بعض المستشفيات في قطاع غزة، بما فيها مستشفى الشفاء، إلا أن متحدّثا باسم مجلس الأمن القومي الأميركي وبعد اقتحام مستشفى الشفاء شدد في بيان على ضرورة حماية المستشفيات والمرضى وقال “كما قلنا من قبل، نحن لا نؤيّد قصف مستشفى من الجوّ، ولا نريد أن نرى تبادلاً لإطلاق النار يحصل داخل مستشفى يجد فيه أبرياء وأناس لا حول لهم ومرضى يبحثون عن الرعاية الصحية التي يستحقّون، أنفسهم عالقين في مرمى النيران. يجب حماية المستشفيات والمرضى”. في حين حث رئيس الوزراء الكندي إسرائيل على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وعلى ضرورة وقف قتل النساء والأطفال والرضّع وقال عبارة تلخص المشهد الراهن، قائلا “إن المأساة الإنسانية التي تتكشف في غزة تدمي القلب، خصوصا المعاناة التي نراها في مستشفى الشفاء ومحيطه”.
* كاتب مصري

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .