العدد 5416
الأحد 13 أغسطس 2023
banner
وبالوالدين إحسانا
الأحد 13 أغسطس 2023

الوالدان المدرسة الأولى للأبناء والراعيان الأساسيان لهم، والركن الأساسي للأسرة وأساس بناء المجتمع، بل همُا الوطن الصغير الذي يجمع شمل الأسرة ويحفظها ويُعلي من شأنها، وذلك لدورهما الكبير في حياة أبنائهما، والتزامهما المتفاني تجاه أبنائهما، وتضحياتهما مدى الحياة، وهو الدور الذي يستحق كُل الشكر والتقدير والثناء.
إن الأسرة في كُل مجتمع تتحمل المسؤولية الأساسية عن تنشئة الأبناء وحمايتهم، في مناخ تسوده السعادة والحُب والعاطفة، لينمو الأبناء نموًا صحيًا وفكريًا يتناغم مع نمو شخصيتهم، وقد حثت الشرائع السماوية والأعراف والقوانين المجتمعية على تقدير الوالدين، فالأبناء يُميزون بين الحق والباطل في هذه الحياة بفضل تربية الوالدين وبما يلاقونه من دفء وحنان الوالدين الذي يُنمي في الأبناء العاطفة والشعور الإنساني النبيل، والصراط القويم. الوالدان هُما أساس استقرار الأسرة، ولا يتحقق هذا الاستقرار إلا إذا شهد العالم الاستقرار والأمن والرخاء، ولا يكون ذلك إلا إذا وضعت المجتمعات حدا لهذه الصراعات المتنامية والنزاعات المهلكة، لكي تعيش جميع الأسر في كنف مجتمع آمن تملؤه المحبة، كما يتطلب من كل الحكومات تحمل مسؤوليتها في دعم الأسر الفقيرة التي يعمل فيها الآباء لساعات طويلة بعيدًا عن الأسرة، فتحقيق وضع اقتصادي واجتماعي للأسرة يُحقق أحد أهم مرتكزات التنمية المُستدامة، أي الاستقرار، وهو حق مستحق للأسرة والوالدين ووفاءً لدورهما الذي ينفردان به دون سواهما. إن من أولويات تكريم الوالدين الاهتمام بهما عند الكِبَر، حين يعجزون عن العمل، وضرورة رعاية الأبناء لهما، ومنح التقدير اللازم لهما، وقال عز وجل في كتابه الكريم (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)، وأمر الله تعالى بطاعة الأبناء والديهم وبرهما وعدم معصيتهما والإحسان إليهما في حياتهما، وأن تنحني لهما الهامات وتتواضع لهما القامات تبجيلًا وتعظيمًا للوالدين اللذين يحترقان ليضيئا عتمة الليالي للأبناء. نسأل الله أن يغفر لنا، وأن يُعيننا على بر والدينا. اللهم اغفر لمن كان منهم حيًا، ومتعه بالصحة والعافية، ومن كان منهم ميتًاً فضاعف له حسناته. آمين يا رب العالمين.
*كاتب وتربوي بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية