العدد 5290
الأحد 09 أبريل 2023
السوق خارج الصندوق!
الأحد 09 أبريل 2023

وددت أن أحيي بناتنا الشابات الطموحات والمجتهدات في شهر رمضان وما قبله، وكامرأة تشعر دائما بروح الانتماء تجاه بنات الوطن وما يقدمن من مشاريع استهلاكية صغيرة تحتاج إلى دعم من خلال المواظبة على الشراء والإقبال على تلك المنتوجات، أجد أن تلك المشاريع جاءت مختلفة هذه المرة، فقد غاب المقلدون عن الساحة، وبرزت الفتيات الموهوبات وتصميمهن على التميز والانفراد، نعم كنا في السابق نرى نفس القطعة أو الموديل أو المنتج في كل صفحات التواصل الاجتماعي التي يتم من خلالها التسويق للمنتج، وكنا نحن كمستهلكين، نبحث بين تلك الصفحات عن المنتج الأقل سعرا، لأنها جميعا منتجات متطابقة ولكنها متفاوتة الأسعار، أما هذا العام فقد اختفت البدعة! وأصبح كل مشروع لديه شغف بتقديم ما يميزه، فلم أجد بين صاحبات مشاريع العباءات النسائية ما هو مكرر أبدا، وأقبلت على طلب العباءات النسائية بنهم شديد مستغربة حالة الإبداع والتفكير خارج الصندوق، ولم يتوقف الأمر عند العباءة، إنما طال الجلابيات والاكسسوارات وحتى منتجات الشعر والبشرة، حيث “الكل يقول الزين عندي” بعاميتنا المطلقة.
أراهن حقيقة على نجاح جميع الفتيات في مشاريعهن إذا ما استمرين في تقديم كل ما هو مختلف ومميز بلمساتهن الخاصة والموهوبة والبعيدة كل البعد عن التقليد المطلق، لكنني أيضا من باب المراقب والمستهلك أود الإشادة بتلك المشاريع التي اختارت الربح البسيط والفائدة المادية المعتدلة، وهي على دراية تامة بحال السوق البحريني، وقدرة المستهلكين عندنا، وأعتقد أن تلك المشاريع ستتحول عما قريب إلى أسماء موجودة في السوق بمحال ذات موقع وليست فقط عن طريق البيع عبر الإنترنت! ملاحظة أخيرة، أتمنى أن تكون مراقبة الله والاهتمام بالمستهلك وتلبية مطالبه أسمى أهداف تلك المشاريع بدلا من الفائدة المادية النهمة، ومازلت في حالة نقاش مع عقلي وقلبي تجاه مشروع اشتريت منه بدلة عمل قبل الشهر المبارك وارتديتها لأفاجأ بشق كبير وملاحظ ينتاب البدلة الجديدة! ورغم أنني أحتفظ بكل معلومات الصفحة وأرقامها وسجلها التجاري عبر الإنترنت، إلا أنني أراجع نفسي حول حقي في أن أشتكي هذه الصفحة التي باعت لي منتجا رديئا! لا لشيء سوى أنني لا أود أن أكون سببا في قطع الأرزاق
كاتبة وأكاديمية بحرينية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .