العدد 5243
الثلاثاء 21 فبراير 2023
استغلال الأزمات لزيادة الإعجاب
الثلاثاء 21 فبراير 2023

من المستفز جدًا أن يخرج بعض “الناشطين” على مواقع التواصل الاجتماعي وسط أزمات إنسانية وكوارث ومحن بشرية هنا أو هناك ليبحثوا عن شهرة لهم أو مال من خلال نشر صور وفيديوهات مثيرة وجاذبة دون أن يتثبتوا منها، أو أن يقوموا بوضع مشاهد تمثيلية “كوميدية” وساخرة تحمل استخفافًا بهذه المحن والمصائب التي توجع القلوب وتدمي العيون، ولا تليق أبدًا بالمقام والسياق الإنساني الأليم.


ففي 15 فبراير الجاري 2023، أعلنت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية أن مقاطع الفيديو المنتشرة في شبكات التواصل الاجتماعي حول ظهور وهج غريب قبل وقت قصير من وقوع الزلازل المدمرة في تركيا، لا تتفق مع الواقع، وأنه تم تصوير الفيديو الأصلي في 21 سبتمبر عام 2022 في مدينة بلخاش الكازاخستانية وهو يظهر عملية إطلاق مركبة “سويوز أم أس 22” على متن الصاروخ الحامل “سويوز 2.1 أ” من مطار بايكونور الفضائي”.


صحيفة الجارديان البريطانية في مقال لها مؤخرا حذرت هي الأخرى من أن الأخبار المزيفة بشأن الزلزال في تركيا، تعرقل جهود الإغاثة لأنها تسترشد في عملها عادة على ما ينشر من صور وفيديوهات لتحديد هوية ومكان المتضررين، مستشهدة بفيديو عن انفجار محطة نووية في تركيا وبناية مليئة بالدخان على ميناء، وتبين أنها كانت عن انفجار مخازن على ميناء بيروت عام 2020، وأشارت الصحيفة إلى أن هناك حسابات تروج قصص وصور المآسي للحصول على المال من خلال طلب التبرع من المعجبين والمتابعين لهذه الحسابات كنوع من العمل الإنساني دون وجود ضمانات لإيصال هذه التبرعات لمستحقيها.


بعض هؤلاء الذين يروجون لمثل هذه الصور والمقاطع لا يتسمون بالوعي والثقافة الكافية للتمييز بين الصحيح وغير الصحيح، ولا يكلفون أنفسهم عناء السؤال أو البحث، لكنهم من باب التسلية وتضييع الوقت يتورطون في ذلك دون أن يفكروا في العواقب.


هناك نفر من هؤلاء يسهمون في صرف الأنظار عن جوهر المشكلة والتسفيه منها بالتركيز على جوانب أخرى هامشية أو قلب المأساة والمحنة الإنسانية إلى مواقف كوميدية مضحكة، وعلى هؤلاء وهؤلاء أن يسألوا أنفسهم ويفكروا جيدًا فيما لو كانوا هم الضحية هل سيكونون سعداء عندما يرون آخرين يتاجرون بقضيتهم ومعاناتهم أو محلا لترويج الإشاعات والمعلومات الكاذبة عنهم؟!


* كاتب مصري متخصص في الشؤون الدولية

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .