العدد 4526
السبت 06 مارس 2021
المرأة العربية في الحراك السياسي.. عبير موسى أنموذجاً
السبت 06 مارس 2021

لا أستطيع أن أخفي إعجابي بالحراك السياسي الذي تقوده النائب بالبرلمان التونسي السيدة عبير موسى، وهي التي تقود حراكا سياسيا داخل البرلمان، في هذا المقال لن أتطرق لتفاصيل الحملة والمطالب التي تنادي بها عبير موسى وإن كنت أمتلك رأياً شخصياً في ذلك، لكنني لابد أن أسلط الضوء عليها كامرأة تصدرت المشهد السياسي في تونس لتدخل أعنف المعارك في سبيل إثبات وجهة نظرها.

لتونس خصوصية سياسية بالنسبة للدول العربية كونها الدولة الأولى التي انطلقت منها شرارة أحداث 2011، ومن خلالها يمكن قياس العديد من التحديات السياسية ومدى نجاحها في تخطيها، وفي ضوء ذلك يمكن إسقاط أوضاع المرأة ومدى نجاحها في الانخراط بالعمل السياسي من خلال القياس على ما تقوم به عبير موسى، فهي برهنت في منظوري الخاص وإن لم تظفر بجل مطالبها حتى اليوم بأن المرأة عنصر فاعل ومؤثر في الأوساط البرلمانية والحزبية والسياسية.

السيدة عبير تخوض معركة شرسة في تونس إذ إنها تمتلك مجموعة من المطالب تحركت في سبيل تحقيقها على جميع الأصعدة داخل البرلمان وخارجه، بل إنها دائماً ما كانت تتصدر التحركات شخصياً وفي ذلك تفنيد لنظرية ضعف المرأة جسدياً وفكرياً وعدم قدرتها على تحمل الضغوط السياسية.

هنا لابد أيضاً من الإشادة بالنظام السياسي في تونس الذي سمح بحرية جميع تلك المظاهر التي إن دلت على شيء فإنها تدل على المسار الصحيح للديمقراطية في هذه الدولة، كما أن عبير لم تتمكن من تصدر المشهد السياسي والوصول لسدة حراكها الحزبي لولا وعي الشعب في تونس واندثار التفرقة العنصرية التي كان من الممكن أن لا تصل بها لسدة القيادة الحزبية فقط كونها امرأة، أعتقد أن تونس اليوم باتت خير نموذج للديمقراطية الصحيحة في الوطن العربي والتي لا تكتمل دون وجود المرأة كعنصر فاعل يشارك في صنع القرار.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .