العدد 5703
الأحد 26 مايو 2024
banner
حسين سلمان أحمد الشويخ
حسين سلمان أحمد الشويخ
ثلاثة أسباب للتحدث: روايات أوبك وتأثيرها على سوق النفط
الأحد 07 أبريل 2024

الباحثون مقتنعون بأن اتصالات أوبك نجحت في تقليل تقلبات الأسعار في سوق النفط. وتدفع أوبك بدورها إلى اللجوء إلى «التدخلات اللفظية» بفعل عوامل تؤثر على العرض والطلب والاحتياطيات النفطية.

 تعد منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أحد أهم اللاعبين في سوق النفط حيث تبلغ حصتها حوالي 35% من الإنتاج العالمي وما يقرب من 80% من احتياطيات النفط المؤكدة. يراقب المشاركون في السوق عن كثب تصرفات وإعلانات المنظمة - ولكن من المفارقة أن العديد من الباحثين يعتقدون أن إشارات أوبك لا يمكن اعتبارها موثوقة، لأنها لا ترتبط بأي تكاليف وليس لدى المنظمة آليات لتنفيذ الاتفاقيات.
 
     بشكل عام، ليس لدى الاقتصاديين إجماع حول مدى فعالية اتصالات أوبك. على سبيل المثال، خلص مؤلفون من صندوق النقد الدولي إلى أن تقلبات الأسعار في سوق النفط ليست أقل، ولكنها أعلى من المستويات المعتادة خلال فترات اجتماعات أوبك. وخلصت دراسة أخرى ، باستخدام بيانات من 50 اجتماعا من هذا القبيل في الفترة من 1984 إلى 2001، إلى أن تأثير اتصالات أوبك على سوق النفط "ضعيف في أحسن الأحوال"، وعندما وجدت كانت فقط للاجتماعات التي انتهت بالتوصية برفع الأسعار. أظهر اقتصاديون من الاحتياطي الفيدرالي وبنك كندا أن تصريحات أوبك بشأن "السعر العادل" للنفط ليس لها تأثير يذكر على سعر السوق الفعلي ويبدو أنها لا تقدم معلومات جديدة للمشاركين في سوق العقود الآجلة للنفط. ووجدت دراسة أخرى أن إعلانات خفض إنتاج أوبك فقط لها تأثير ذو دلالة إحصائية على عائدات النفط الخام وأسواق العقود الآجلة للنفط.
ولكن في دراسة جديدة، خلص سيلسو برونيتي من بنك الاحتياطي الفيدرالي ومؤلفوه المشاركون إلى أن اتصالات أوبك هي عنصر أساسي في الوفاء بتفويض المنظمة، والذي يتضمن تنسيق وتوحيد السياسات النفطية للدول الأعضاء وضمان استقرار السوق. ومن خلال قياس موضوع اتصالات أوبك باستخدام التنقيب الآلي في النصوص، وجد المؤلفون أن الاتصالات قدمت إشارة موثوقة وقللت من مستوى تقلب الأسعار في السوق.

 ثلاث قصص أوبك 
     قام المؤلفون بتحليل نصوص بيانات أوبك الصحفية المنشورة في الفترة من مارس 2002 إلى مارس 2021 - في المجموع أكثر من 260 إعلانًا ذا معنى (تم استبعاد الرسائل الإدارية وغيرها من الرسائل "التقنية" من العينة). عادة، ترتبط هذه المنشورات بأحداث مهمة، مثل مؤتمرات أوبك أو المشاكل في سوق النفط. وهي دورية للغاية: خلال فترات انخفاض الأسعار لفترة طويلة - على سبيل المثال، المرتبطة بتطور إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة في الفترة 2016-2017. وجائحة 2020 – يزداد عدد بيانات أوبك بشكل حاد.
 
     تغطي اتصالات أوبك مجموعة واسعة من المواضيع، مثل أسعار النفط الخام، وتعديلات الإنتاج في ظل الظروف العصيبة، والنمو الاقتصادي، وتغير المناخ، وسياسة الطاقة. وفي الوقت نفسه، هناك موضوعات لها وزن أكبر بكثير في إجمالي عدد البيانات: على سبيل المثال، المساهمة في إنتاج الدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول غير الأعضاء فيها، أو الطاقة الإنتاجية الاحتياطية. وغالبًا ما تنشأ بعض المواضيع جنبًا إلى جنب في ظروف محددة. على سبيل المثال، غالبًا ما يتم دمج مسألة أمن الطاقة مع مسألة القدرات الإنتاجية العالمية، ويرتبط ذكر الأخيرة أيضًا بموضوع كفاية العرض.
 
     تقوم أوبك باستمرار بتقييم سوق النفط لتحديد مستويات الأسعار المستهدفة ومستويات العرض المقابلة - مما يعني أن إشارات أوبك للمشاركين في السوق تعتمد في حد ذاتها على عوامل أساسية معينة. وينظر الاقتصاديون إلى ثمانية عوامل من هذا القبيل، وهي تندرج في ثلاث فئات: العرض، والطلب، وعوامل المضاربة.
 
     تتضمن الفئة الأولى بيانات عن الطاقة الاحتياطية، والتي يمكن أن تكون منخفضة أو عالية. أما الفئة الثانية - عوامل الطلب - فتشمل مؤشر ظروف العمل في الولايات المتحدة (أفضل أو أسوأ من المتوسط)، وعدم اليقين الاقتصادي في الولايات المتحدة وأوروبا (مرتفع أو منخفض)، فضلاً عن مؤشرات "المفاجآت الاقتصادية" في الولايات المتحدة وأوروبا، مع الأخذ في الاعتبار البيانات الاقتصادية غير المتوقعة والتي تعكس التفاؤل أو التشاؤم بشأن الوضع الاقتصادي. وأخيرا، في الفئة الثالثة ــ عوامل المضاربة ــ أدرج المؤلفون احتياطيات النفط الخام في الولايات المتحدة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: سواء كانت أعلى من متوسط ​​الخمس سنوات أو ضمن هذا المعيار.
 
   تهدف اتصالات أوبك فيما يتعلق بجانب العرض إلى تهدئة السوق عندما يكون الطلب مرتفعا أو استقراره عندما ينخفض ​​الطلب - على سبيل المثال، من خلال الإعلانات عن خفض الإنتاج. عندما تكون احتياطيات النفط منخفضة، يتمحور التواصل بشكل أساسي حول التعاون بين الدول (سواء داخل أوبك أو خارج المنظمة).
 
     إن عدم اليقين الاقتصادي في الولايات المتحدة (وبدرجة أقل في أوروبا) له أهمية خاصة بالنسبة للطلب: مع ارتفاع حالة عدم اليقين، تعلن أوبك عن تعديلات الإنتاج وعقد اجتماعات غير عادية من أجل تأكيد قوتها السوقية وقدرتها على كبح المزيد من انخفاض الأسعار. كما أن التغيرات غير المتوقعة في البيانات المتعلقة بالاقتصادين الأميركي والأوروبي مهمة أيضاً. عندما تكون سلبية، تتحدث أوبك غالبًا عن الطلب، وعندما تكون متفائلة، تتحدث عن استراتيجيتها.
 
ومن ناحية المضاربة، فإن مخزونات النفط الخام لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أو الولايات المتحدة التي تزيد عن مستوى الخمس سنوات تجبر أوبك على الإشارة إلى قوتها السوقية وقدرتها على وقف انخفاض الأسعار. وعندما تكون هذه الاحتياطيات ضمن الحدود الطبيعية، تقوم المنظمة ببناء التواصل حول التعاون والاتفاقيات، وبالتالي تهدئة السوق وتقليل عدم اليقين.

 روايات مؤثرة 
     ولتقييم مدى تأثير اتصالات أوبك على السوق، يستخدم المؤلفون منهجية مشابهة لتحليل اتصالات البنك المركزي. مثل البنوك المركزية، تعمل أوبك، من ناحية، كمراقب (تجمع البيانات لتحديد تصرفاتها المستقبلية)، ومن ناحية أخرى، تؤثر على السوق من خلال تكوين التوقعات.
 
     يتم تقييم التأثير على السوق من خلال عاملين: تقلب العقود الآجلة للنفط الخام والتغيرات في مراكز التداول. يتم قياس التقلب باستخدام العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في بورصة شيكاغو التجارية عبر جميع فترات الاستحقاق، من 1 إلى 12 شهرًا، لتوفير نظرة ثاقبة لتأثير أوبك على آفاق زمنية مختلفة. ولتقييم مواقف المتداولين، ينظر المؤلفون إلى أربع مجموعات رئيسية من المشاركين في السوق: أولئك الذين يعملون في التحوط التقليدي، وتجار المقايضة، ومديري الأصول وغيرهم. المجموعة الأولى هي المنتجون والبائعين والتجار (المصدرون والمستوردون والناقلون) والمصافي والمستهلكون، أي أولئك الذين يعملون بالنفط المادي ويستخدمون العقود الآجلة للتحوط من مخاطر أنشطتهم الرئيسية. يستخدم تجار المبادلة العقود الآجلة للتحوط من المخاطر المرتبطة بمعاملات المقايضة. تقوم شركات الاستثمار بتداول العقود الآجلة نيابة عن العملاء. بالنسبة لجميع هذه المجموعات، يقدر الاقتصاديون الفرق بين المراكز الطويلة والقصيرة.
 
     ووجد الاقتصاديون أنه عندما تصدر أوبك رسائل تتعلق بعدم اليقين والتقلبات والقدرة الإنتاجية العالمية وسياسة الطاقة، فإن المنظمة تقلل من تقلبات الأسعار في السوق. وفي الوقت نفسه، تزداد موثوقية الإشارات (التي يتم قياسها على أساس نسبة الموضوعات الهامة من اتصالات المنظمة) مع زيادة نضج العقود الآجلة، حيث أن بعض المواضيع، مثل تلك المتعلقة بالإنتاج طويل الأجل وصناعة إنتاج النفط باعتبارها بشكل عام، تعتبر كبيرة على مدى 12 شهرًا. ويكون تأثير اتصالات أوبك على تقلبات الأسعار أكثر أهمية خلال الفترات التي تتميز فيها الإشارات الخاصة (المحللون والمتنبئون وما إلى ذلك) بمستوى أعلى نسبيا من الضوضاء عن المتوسط.
 
     وبشكل عام، يبدو أن اتصالات أوبك تشكل عاملاً مهمًا في الحد من تقلبات الأسعار، حيث تتباين فعالية موضوعات الاتصال عبر الآفاق الزمنية للتأثير. بالنسبة للآفاق الطويلة، تظهر في المقدمة الموضوعات المتعلقة بالعرض والطلب العالمي واستقرار السوق والنمو الاقتصادي. وعلى الأفق الشهري، على سبيل المثال، فإن الرسائل المتعلقة بإمدادات النفط فقط هي التي لها أهمية. وبالتالي فإن الاتصال بإشارات متعددة يكون فعالاً على المدى الطويل إذا كانت المنظمة تسعى إلى الحد من تقلبات الأسعار.
 
     تؤثر اتصالات أوبك أيضًا على مراكز المتداولين بشكل مختلف، اعتمادًا على ما إذا كان المتداولون يتداولون النفط الفعلي أو الأدوات المالية. يركز "المتداولون الفعليون" على الموضوعات المتعلقة بالعرض والندرة. الأمور المالية - في نطاق أوسع من المواضيع: بالنسبة لتجار المقايضة، على سبيل المثال، تهدف الإشارات الأكثر أهمية إلى تحقيق الاستقرار في السوق. الإشارات المتعلقة بتغير المناخ مهمة فقط "للتجار الفعليين". الموضوع الوحيد المهم لكلا النوعين من المتداولين هو تعاون أعضاء أوبك.
 
     وبشكل عام، فإن اتصالات أوبك لها تأثير على سوق النفط، مما يساعد على تقليل تقلبات الأسعار وتشجيع المتداولين على إعادة التوازن إلى مراكزهم، كما خلص برونيتي ومؤلفون مشاركون. وتتحدد الإشارة العامة لأوبك بدورها بعوامل أساسية تتعلق بالعرض والطلب والاحتياطيات.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية