العدد 5600
الثلاثاء 13 فبراير 2024
د. طارق آل شيخان الشمري
د. طارق آل شيخان الشمري
إهانة النفس بمنصات التفاعل الاجتماعي
الثلاثاء 13 فبراير 2024


يشترك كل مهرجي "السوشال ميديا"، والذين مع الأسف يطلق عليهم ظلما وعدوانا مصطلح "مؤثري السوشال ميديا"، وتارة مصطلح "صانعي محتوى"، يشتركون في صفة وسلوكية غير سوية ألا وهي صفة إهانة النفس أمام الآخرين، بمعنى أن كل هؤلاء المهرجين يهينون أنفسهم في محتواهم التهريجي من أجل كسب المزيد من المتابعين، أو على الأقل الحفاظ على رقم المتابعين الحالي، وكلما أهان هؤلاء المهرجون أنفسهم في محتواهم التهريجي للمتابعين، كلما اعتقدوا بل آمنوا أنهم سيكسبون متابعين جددا لحساباتهم على منصات التواصل التفاعلي.
ومن أجل توضيح الصورة للقارئ الكريم، نريد أولا أن نقارن بين صانعي المحتوى الراقي وصانعي المحتوى التهريجي حتى يتم تسهيل تشخيص صورة إهانة مهرجي السوشال ميديا لأنفسهم أمام القارئ، فصانعو المحتوى الراقي من أطباء وإعلاميين وخبراء بالعلم واجتماعيين وغيرهم، تجدهم دائما يتحدثون بهدوء ومن دون حركات سريعة باليد والرأس وصراخ وبهلوانيات، بالإضافة إلى أن محتوى الرسالة الإعلامية التي يبثونها تحتوي على هدف عام ونقاط فرعية واضحة ومقنعة وسهلة الوصول للمشاهد، مع تقديم الأدلة والبراهين بشكل يجعل المشاهد في النهاية يحترم صانع المحتوى الراقي على معلوماته واحترامه، أي صانع المحتوى، لنفسه وشخصه ومحتواه.
وعلى النقيض من ذلك، فإن صانع المحتوى التهريجي يهين نفسه وشخصه ومحتواه، وكل هؤلاء المهرجين يشتركون في ضرورة وجوب الحركات البهلوانية وحركات الجسم الغبية والصراخ والضحك غير المبرر، بل والحركات الهستيرية والضحك والصراخ الذي يوصل رسالة للمشاهدين بأن هذا الشخص إما يعاني من خلل عقلي ونفسي أو أنه يفعل ذلك إهانة لنفسه وشخصه من أجل متابعي جنونه وتفاهته وإهانته لنفسه.
لهذا، فإن على المتابعين لهذا المهرج كتابة تعليقات توضح له أنه فعلا مهرج وأنه يعاني من خلل عقلي، وأنه مهين لنفسه، فتلك التعليقات قد تكون علاجا لهؤلاء بضرورة الكف عن تصوير أنفسهم كمهرجين وضرورة الكف عن إهانة أنفسهم.

كاتب سعودي متخصص في الإعلام السياسي
 

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .