العدد 5533
الجمعة 08 ديسمبر 2023
اتقوا الله بهؤلاء الضعفاء
الجمعة 08 ديسمبر 2023

من القصص المؤسفة والمتكررة، استغلال بعض الحاضنين أبًا كان أو أمًّا لورقة الحضانة، للانتقام من الآخر، دون النظر لمصلحة الأولاد، أو لصحتهم النفسية، مع الاعتقاد بعدم الحاجة للآخر، لا في التربية ولا بالرعاية، وهو أمر غير صحيح بالتأكيد.
ومن الأمثلة على ذلك، قصة صديق أعرفه، ابتلي بزوجة شريرة، تطلّقت منه قبل عدة أعوام، وله منها ثلاثة أطفال.
 لكن المعاناة الحقيقية بدأت بعد الطلاق، وليس أثناء الزواج التعيس، حيث جحدت هذه الطليقة بسنوات الزواج الطويلة، وفجرت بالخصومة، فحرّضت الأولاد عليه وهم بحضانتها، وكرّهتهم برؤيته، لأكثر من عشر سنوات كاملة.
وبعد سنوات من القطيعة المرّة، التقى الأب أولاده في لقاء طال انتظاره، استذكر به ليالي النوم الحزينة، فالأحباب عادوا اليوم، ولكن بشكل آخر، وأشخاص آخرين، يتربّصون منه الكلمة والزلة، حتى ينهشوا لحمه، ويطحنوا عظامه.
تطلع إليهم الأب المغلوب على أمره بعمق، وهم يهاجمونه بشراسة، وباتهامات باطلة، زرعتها بهم الأم لسنوات طويلة، لكنه يعرف جيدًا بأنهم مجرد ضحايا لقدر مكتوب عليهم، بدايته اختيار الزوجة الخاطئة.
زجّ الأطفال في قضايا الطلاق، واستخدامهم وسيلةَ ضغطٍ جريمةٌ لا تغتفر، وخطأٌ كبير هم من سيدفعون ضريبته بنفس مكسورة، لا يسد فراغها، غياب الأم أو الأب، وإن قدّم مكانها كل غالٍ ونفيس.
وإني لأدعو كل طليقين أن يتقوا الله في أولادهم، وأن لا يستغلوا ضعفهم وحيلتهم للنكاية في الآخر، ولقطع صلة الرحم به، لأن النتائج الإلهية ستكون عسيرة وعلى الجميع.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية