العدد 5500
الأحد 05 نوفمبر 2023
banner
العالم قبل وبعد غزة
الأحد 05 نوفمبر 2023

كثيرون يهتمون بنشر ومتابعة الصور والفيديوهات التي تعكس مدى فداحة حجم الأضرار والخسائر في قطاع غزة جراء الحرب الشرسة والشاملة التي تشنها إسرائيل ضد هذا القطاع المحاصر، رغم أن كل ذلك متوقع وطبيعي في ظل الفارق الرهيب بين جانبي المعركة، إلا أن هؤلاء الذين يركزون على المقارنة بين غزة قبل وبعد الحرب لا يلتفتون للجانب الأهم من القضية وهي كيف هي صورة العالم نفسه قبل وبعد هذه الحرب، بعد أن فوجئنا بمواقف أشخاص وقادة ودول مناقضة ومعاكسة تمامًا للصورة الذهنية والخلفية المرسومة عنهم في ضوء تصريحاتهم ومواقفهم المتكررة السابقة عن هذه الحرب، بل وفوجئنا بمواقف ناصعة غير متوقعة أيضًا مدافعة عن الحق والقانون والإنسانية (من بينها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش الذي وجه أنظار العالم لمعاناة الشعب الفلسطيني عبر قرون، وأعرب في 25 أكتوبر 2023 عن قلقه حول الانتهاكات الواضحة للقانون الدولي الإنساني في غزة، وأكد أن أي طرف في الصراع المسلح ليس فوق هذا القانون، وكذلك الملياردير الأميركي إيلون ماسك مالك منصة "إكس" الذي أعلن في 28 أكتوبر 2023 أن خدمة ستارلينك التابعة لشركة سبيس إكس ستدعم خطوط الاتصالات في غزة مع منظمات الإغاثة المعترف بها دوليا وذلك بعد أن أدى انقطاع خدمات الهواتف والإنترنت إلى عزل سكان قطاع غزة عن العالم).

وقدمت صحيفة الغارديان في عددها الصادر في 24 أكتوبر 2023 وفي ضوء مقال لسايمون تيسدال صورة معبرة عن العالم بعد حرب غزة، رغم أنه كان يحلل ويناقش التأثير المستقبلي للحرب على أطفال غزة بعد أن لاحظ أن طفلاً منهم يُقتل كل 15 دقيقة بسبب القصف الإسرائيلي، إلا أنه يؤكد أن هناك خللا كبيرا في أداء الساسة، والمسؤولين الأمنيين، والقانون الدولي، وأن هناك خللا أخلاقيا عميقا في النظام، والجميع شركاء فيه.

العالم بعد غزة بحاجة لصيانة شاملة في الأفكار والآراء والمعتقدات والمنطلقات، وبحاجة لكتابة مناهج جديدة في القانون والأخلاق والنظام، وتأسيس كيانات قوية تنطق باسم الجميع دون تمييز أو محاباة أو انحياز، وأن تكون الإنسانية المعيار الأسمى في اتخاذ المواقف والنطق بالأحكام.

 

كاتب مصري

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية