العدد 5468
الأربعاء 04 أكتوبر 2023
banner
الحوثيون وإدمان الإرهاب
الأربعاء 04 أكتوبر 2023


هناك من لا يستطيع العيش في بيئة صالحة مستقرة، ويسعى بكل جهده للحيلولة دون تشكيل هذه البيئة، وإذا وجدت يعمل على تشويهها لكيلا تدوم ولا تحقق أهدافها لمن يعيشون في ظلها، وهذا هو حال الحوثيين بما اقترفوه من جريمة نكراء باستهداف بعض منتسبي قوة دفاع البحرين بعمل إرهابي يجسد طبيعتهم الغادرة ولا يؤمن مكرها ولا يمكن الوثوق في تعهداتها.
هذا العمل الجبان جاء في وقت يسير فيه الإقليم نحو التهدئة ورغبة دوله في تصحيح مسار العلاقات فيما بينها، ونشهد فيه توجها عاما نحو وضع حلول جذرية لمشكلات عميقة بالمنطقة ومن خلال التوافق بين الدول. كما جاء هذا الفعل الخسيس في زمن هدنة ووقت يستبشر فيه الكثيرون بإحلال سلام طويل الأجل في اليمن لكي يتنفس أهله الصعداء وينهضوا ببلدهم بعد معاناة طويلة ومريرة جعلت معظمهم أسرى للمعونات الخارجية في وقت تنعم بلادهم بالموارد والخيرات التي يمكن أن تعيده لأيام اليمن السعيد، لكن هيهات هيهات أن ترضى تلك الميلشيات ومن يدعمها ويستغلها لتحقيق مآربه وتحقيق مقاصده الخاصة، حتى لو كانت على حساب الصالح اليمني والصالح الإقليمي العام فكل ذلك لا يهم، بل المهم هو إدامة حالة التوتر واستغلال جهل وطمع الأدوات التي تنفذ دون تفكير أو تحقق. 
من قام وخطط ودعم هذا العمل الدنيء إنما يعرف تأثيره ودلالته ويدرك حجم الإسهام الاستراتيجي البحريني، ويمني نفسه بأن هذا الاستهداف سيقطع الطريق على المفاوضين وسيصدر الإحباط للسائرين على طريق السلام والأمن المستدام، والذين وضعوه في مأزق كبير سيؤدي إلى زواله وتلاشيه، بعد بوادر ونتائج إيجابية للمحادثات السلمية الجدية.
ما حدث يؤكد أن هناك سواء داخل اليمن أو خارجه من سيظل معرقلا للأمن والاستقرار في اليمن وراغبًا في تعكير صفو العلاقات بين دول المنطقة حتى لو تم التوصل لاتفاق سلام دائم، لذا فمن المهم في تلك اللحظة استثمار التعاطف والدعم العالمي لمملكة البحرين ضد هذا العمل الإرهابي في السعي بكل جدية لاجتثاث هؤلاء أينما وجدوا، وضمان منع تزويد مليشيا الحوثي بالسلاح مع ضمان الالتزام بقرارات الأمم المتحدة.

كاتب مصري
 

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .