العدد 5421
الجمعة 18 أغسطس 2023
banner
إيران ومسيحيو العراق
الجمعة 18 أغسطس 2023

منذُ الاحتلال الأميركي والإيراني للعراق تربع النظام الإيراني على تلال العراق ومنح نفسه الحق في التصرف الفردي بثرواته وأمواله، وسعى منذُ استيلاء تنظيم داعش الإرهابي على العديد من المناطق في 2014م للنيل من الشرائع السماوية الأخرى على أرض العراق، فقد منعت “ميليشيات الحشد” عودة الآلاف من العوائل الموصلية المسيحية المهجرة قسرًا إلى أراضيهم بهدف الاستيلاء على أملاكهم وإحلال مستوطنين إيرانيين محلهم، وقد تصدى المسيحيون لهذه الجريمة الديموغرافية من أجل الدفاع عن أراضيهم وعن المقدسات المسيحية التي أهانها ذلك الحشد، ولحماية “أملاك تابعة للكنيسة الكلدانية التي تقدر بمليارات الدولارات”.
وكما ترفض ميليشيات الحشد الانسحاب من المناطق السكنية في تكريت والرمادي والفلوجة، فإنها تفعل نفس الأمر في الموصل، فهي تمارس فيها نشاطات سياسية وأمنية واقتصادية وبدعم طهراني بهدف التغيير الديموغرافي، وقد تم تحويل الكثير من الأراضي الزراعية إلى منازل لقادة تلك الميليشيات والقيام  بزراعة المخدرات فيها، بعد أن تم استبعاد أهلها وملاكها الذين يسكنون الآن في خيام النازحين في مناطق متفرقة، كما قامت هذه الميليشيات بنهب الأديرة المسيحية في سهل نينوى، وقد تقلص عدد المسيحيين في الموصل ما يُقارب 5 أو 6 بالمئة بسبب التهجير والقتل والاختطاف.
هذه الممارسات هي لاشك نتاج سياسة إيرانية بغيضة ضد الإسلام والعرب؛ فلم يدخل الفرس الإسلام الذي حطم أوثانهم ومملكتهم وأطفأ نيران عبادتهم طوعًا بل كرها ومرغمين، ولجأوا للتستر بالدين من أجل ضربه من الداخل وتقويض أركانه بعد أن فشلت قلوبهم في استقباله وحفظه، فتاريخهم ضد العرب ــ باختلاف أديانهم ــ متخم بثقافة الغلو والكراهية، والتاريخ يُسجل تعاونهم مع أعداء العرب منذُ قديم الزمان لتحقيق أهدافهم ومآربهم، ومنها احتلالهم بعض الأراضي العربية كإقليم الأحواز ومجموعة من الجُزر العربية في مياه الخليج العربي.
* كاتب وتربوي بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية