العدد 5403
الإثنين 31 يوليو 2023
banner
شبابنا والقدرة على التغيير
الإثنين 31 يوليو 2023

الشباب هو قلب الأمة النابض، والساعد القوي، والطاقة المتدفقة عطاء، وهمزة الوصل التي تربط بين الحاضر والمستقبل، ومن مسؤولية مؤسسات الدولة والمجتمع المدني العناية بهم وبنشأتهم وإعدادهم، وعصرنا الحالي هو عصر التغييرات المتسارعة العِلمية والتقنية والتكنولوجية، وهو عصر التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والإعلامي، فلابد أن يتعلم الشباب كيف يتعلمون لا ماذا يتعلمون، كيف يتعلمون التكنولوجيا الحديثة وتتابعها مع الحفاظ على قيم الثقافة الوطنية، وكيف يضعون بصماتهم فيخترعون ويبدعون لا أن يتلقوا الأشياء جاهزة من الخارج، وليعيشوا عصر الانفتاح والتفجير المعرفي ليواكبوا كل جديد ويُساهموا فيه.
إن العناية بالشباب تربيةً وثقافةً تحميهم من تداعيات الغزو الثقافي والفكري والاقتصادي الأجنبي، فالصناعة الثقافية الغربية والسلبية بوجهٍ خاص من أفلام وموسيقى وألعاب إلكترونية متنوعة وسائر المبتكرات الإلكترونية الأخرى غير الهادفة لها تأثيرها السلبي على أنماط السلوك الشبابي، فتجعل منهم تابعين سلبيًا لا منتجين ولا مُبدعين، وتجعلهم بعيدين عن ثقافتهم العربية وقيمها الأصيلة، ما يُشكل خطرًا كبيرًا على هويتهم الثقافية وانتمائهم العربي، فإعدادهم يتطلب مناهج تربوية وسياسات ثقافية ليكونوا بعيدين عن الافتراس الثقافي الأجنبي والطائفي، مناهج تحيطهم بسياج ثقافي وطني قومي وبالقيم الإنسانية والتعايش، وتبعدهم عن العولمة وتداعياتها السلبية، فالشباب أكبر شريحة مجتمعية ومادة خصبة للاستثمار البشري والعِلمي والتكويني.
إن الحفاظ على الهوية القومية يجعل الشباب يتمسكون بمجتمعهم وأمتهم، ويجعلهم قادرين على إحداث التغيير، وهي هوية تعبر عن سمات الأمة وخصائصها في تعاملها مع غيرها من الأمم، وتحميها من الغزو الثقافي الأجنبي والذي انتشر أميركيًا تحت مسمى “النموذج الكوني للحداثة”، وهو نموذج يُعرض مجتمعات العالم إلى فقدان الهوية الثقافية القومية، وبهذه الهوية ومجموعة من المؤهلات والقدرات والإمكانات الشبابية يتمكنون من قيادة التغيير وإحداثه بمجتمعاتهم وتحقيق مستقبل لهم ولأقطارهم، وفي نفس الوقت كل ذلك يعطي الشباب القدرة على التأثير على أنفسهم وبمستقبل بلادهم، ويحفز كل المؤسسات على أن تضع البرامج الكفيلة باستثمار هذه الطاقات الشبابية لتغيير الواقع المجتمعي إلى حياة أفضل.
كاتب وتربوي بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية