العدد 5349
الأربعاء 07 يونيو 2023
banner
التنوع الثقافي حياة لكل البشر
الأربعاء 07 يونيو 2023

يُعتبر التنوع الثقافي جزءا من حياة الإنسان، ووسيلة خيرة للتعارف بين البشر، والتآلف بينهم، ويعمل على تحقيق التغيير الإيجابي في مُجمل حياة الناس. يعتز الإنسان بثقافة مجتمعه ومحتواها، ويزيدها بمعرفة الثقافات الأخرى لمختلف المجتمعات، فيثري نفسه من تراثهم الثقافي وإبداعهم الحياتي، فالثقافة وتنوعها وسيلة لتحقيق الازدهار الاجتماعي والتألق الإنساني والتعايش السلمي البشري، فمن خلالها يتعرف الإنسان على الأنماط المشتركة الأخرى “من السلوكيات والتفاعلات والتراكيب المعرفية” التي تجمعه مع غيره من البشر.
يُمكن للتعددية الثقافية أن تجمع العالم والمجتمعات في وحدة ثقافية تكون نقيضة “للأحادية الثقافية”، والتعددية الثقافية تدل على تنوع المجتمعات البشرية أو الثقافية باختلاف أعراقها وألسنتها وألوانها، فالفن والأدب والكِتاب والخير والتعاون والتسامح وسائل ثقافية واجتماعية توحد بين البشر، وتجعلهم يتعايشون بسلامٍ آمنين، وهي قوة محركة للتنمية، اقتصاديا وفكريا وعاطفيا ومعنويا وروحيا، فالتنوع الثقافي يَحد من الفقر ويُحقق التنمية المُستدامة، ويخلق الحوارات بين الحضارات والثقافات البشرية. ويُتيح التنوع الثقافي دعم الأهداف الأربعة لاتفاقية “حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي” التي اعتمدتها منظمة اليونسكو في 20 أكتوبر 2005م، وهي (دعم نُظم مُستدامة لحوكمة الثقافة بتحقيق تبادل متوازن من السلع والخدمات الثقافية، وانتقال الفنانين والعاملين الآخرين في مجال الثقافة، ودمج الثقافة في برامج وسياسات التنمية المستدامة، وتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية). فالبشر يختلفون في الجنس والدين والعِرق واللون واللغة وفي العادات والتقاليد والثقافة إلا أنهم جميعًا ينتمون إلى الجنس البشري، ويعيشون على كوكب واحد، وبفضل المؤثرات التقنية أصبح البشر يتفاعلون معًا ويتشاركون الأفكار، ويتغلبون بإبداعاتهم وابتكاراتهم على مختلف التحديات، وفي تكوين علاقات اقتصادية واجتماعية وفكرية متنوعة، إيجابية قوية وواثقة، بها يرسمون خطة لحياة أفضل ومستقبل مشرق أجمل.
ويحتفي العالم بالتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية لأجل إبراز دور الحوار بين الثقافات في تحقيق السلام والتنمية المستدامة، فثقافة الحوار تنشر السلام وتنهي النزاع وتؤطر للتعاون بين البشر. ولأجل ذلك لابد من حماية التنوع الثقافي والتراث الثقافي والطبيعي، وردم الهوة بين الثقافات، وجعل الثقافة هدفا من أهداف التنمية. فالتنوع الثقافي حياة لكل البشر.
* كاتب وتربوي بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية