العدد 5340
الإثنين 29 مايو 2023
banner
حتى تكون طرقنا آمنة على الأرواح
الإثنين 29 مايو 2023

كم هو مؤلم أن تتكرر مثل هذه الحوادث المفجعة، شابة في مقتبل عمرها يخطفها الموت، ويحرم منها أولادها وأهلها وأحباءها بفعل سائق خالف أنظمة وقوانين المرور، إنه أمرٌ جلل، لا يمكن أن يمر دون الوقوف عنده، السائق أقر بتسببه في وفاة الشابة بفعل مخالفته الأنظمة المرورية عبر تجاوزه خط الطوارئ، وهنا نقف لنحلل أسباب عدم التزام الكثير من السائقين بالقوانين التي تمنع التجاوز المخالف من هذا النوع، واستمرار هذه الظواهر اليومية، وكيف يمكننا إيقاف مثل هذا النوع من المخالفات التي أصبحت مميتة، هل قدم باحثون بحرينيون فرضيات لمعالجة هذه الإشكالية عبر الوسائل التكنولوجية الحديثة من مستشعرات وكاميرات؟ ولماذا تأخر تطبيق هذه الحلول، والتي كان بالإمكان أن تكون سببا في حفظ الأرواح والممتلكات؟
قبل سنوات اطلعت على رسالة علمية محكمة من جامعة الخليج العربي للباحث محمد بن دينه، تتناول أثر استخدام التقنيات للحد من حوادث المركبات بمملكة البحرين، وكان من أهم التوصيات التي قدمها الباحث - من وجهة نظري - تركيب كاميرات مراقبة في الشوارع التي تكثر عليها الحوادث، وإعادة النظر في العقوبات، خصوصًا المخالفات التي تؤدي إلى وقوع الحوادث التي تنجم عنها وفيات، ومن هنا ندعو الجهات المختصة إلى سرعة وضع كاميرات على جميع الشوارع المعروفة لدى الناس بأنها بؤرة يومية لمخالفة استخدام مسار الطوارئ الذي يستخدم لتجاوز السيارات المتوقفة في مسارها منتظرةً الانسيابية المرورية للوصول إلى وجهتها. 
لقد أثبتت حملات الإدارة العامة للمرور وجود الكثير من المخالفين لاستخدام مسار الطوارئ، والتي تقوم بضبط عدد منهم في كل حملة، وبالرغم من الجهود التي تبذلها، لكن سرعان ما يعود المخالفون إلى استخدام مسار الطوارئ عند استشعارهم غياب رجال المرور عن هذا الموقع أو ذاك، فالحل هنا تركيب كاميرات مراقبة تعمل طوال الوقت، لرصد المخالفات بشكل آلي في كل الأوقات. 
وللأسف؛ فإن المخالفين غير مكترثين ولا مقتنعين بواقعية خطر هذه المخالفة، فلا قاع تنتهي إليه المخالفات في نهجهم، إنما هي شهوة الانتصار على بقية السائقين، تتردى بأخلاق صاحبها إلى قاع الحضيض، بل يمكنك بسهولة أن ترى هذه اللامبالاة من خلال التعليقات التي ينشرونها في الفضاء الإلكتروني لتبرير المخالفات التي يقومون بها كوسيلة مبررة وعادية جدًا، بل إنهم يدعون غيرهم لمخالفة قانون المرور بدلًا من استنكار فعل المخالفين ممن تنشر مقاطع فيديو توثق ممارساتهم، لذا فالحاجة ماسة لأخذهم بالحزم ومنعهم من إزهاق مزيد من الأرواح.

كاتب بحريني


 

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية