العدد 5318
الأحد 07 مايو 2023
banner
حجاب حلا شيحه.. فزاعة الإعلام!
الأحد 07 مايو 2023

ارتدت الفنانة حلا شيحة النقاب لسنوات، ثم خلعته لتعود لحياة الفن بجرأة كبيرة، ثم عادت ولبست الحجاب ثم خلعته وهاهي تفكر بالعودة للفن، حقيقة أنا لست هنا بصدد محاسبة الفنانة أو إبداء رأيي في تصرفاتها أو حياتها، فكل له حسابه وكتابه وقبره، وهو المسؤول عن تصرفاته، لكنني أستعجب من البشر وكلماتهم وإطلاقهم الأحكام، والسب واللعن أو العكس، وأتساءل من منا أجاز للآخر أن يحاكمه في دنيا تعتبر امتحانا قاسيا للجميع لا يعلم سوى الله من الناجي منها ومن دون ذلك!
أحترم كثيرا محاولات الفنانة في البحث عن الحق وجهادها نفسها في بيئة لا تشبهها، فهي خلقت بعائلة منفتحة جدا ووالدها رسام وفنان معروف وأخواتها يعملن بالفن، أشكر لها مقاومتها كل الظروف ومحاولاتها المستمرة للوصول إلى صوت الحق في داخلها وما يجب أن تكون عليه المرأة المسلمة من وقار وحجاب والتزام!
“من كان منا بلا خطيئة فليرجمها!” هكذا قال المسيح ابن مريم عندما حاول المجتمع آنذاك أن ينال من امرأة ارتكبت معصية! وهكذا هي كل الأديان تنادي بالوقار والحشمة والالتزام وكف أذانا عن الغير، أما أن نحاكم المرأة، ويمارس عليها التنمر فهو أمر غير مقبول، ببساطة شديدة أجدها أجدر بالاحترام لأنها مازالت في محاولات للبحث عن ذاتها وفي كل مرة لديها الجرأة لتواجه المجتمع بذلك، الخطأ الوحيد الذي أتمنى أن تتخلى عنه في مخيلتي، أنها تربط ذاك الطريق بالأشخاص فتحاول قدر المستطاع أن تجد المتكأ والمعين في زوج مسلم ملتزم لكنها تنسى أيضا أنه يخطئ ويصيب وهكذا هم البشر دائما فلا نبي أو ملاك في أيامنا هذه.. الكل غير معصوم عن الخطأ إلا من رحم ربي.
المؤسف حقيقة أن آلافا من الفتيات حول العالم مررن بما تمر به حلا من تجربة لبس النقاب أو خلعه ولبس الحجاب أو خلعه أيضا، لكن لا ضجة حولهن، فهن لسن بشهرة حلا التي باتت مادة دسمة لصحافة “النص كم”، فلنرأف بحال المرأة ولندعو لها ولنا بالهداية والثبات وطريق الوسط الذي لا يشوبه غلو، فالتطرف في الانفتاح أو التطرف في الانغلاق والتزمت يخلق لنا أشخاصا تائهين في هذه الدنيا، نسأل الله الثبات على الحق ليوم اللقاء.
* كاتبة وأكاديمية بحرينية

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .