العدد 5311
الأحد 30 أبريل 2023
banner
بعيدا عن الدعاية!
الأحد 30 أبريل 2023

لماذا يصمم البعض على الادعاء؟ ادعاء المعرفة؟ ادعاء القيم؟ ادعاء الشرف؟ ادعاء الوجاهة؟ ادعاء الثروة وغيرها؟! لماذا لا نقتنع بحقيقتنا كما هي؟ بنواقصنا وتضادنا واختلافاتنا؟ كم هو محبط هذا الادعاء وهو سبب جامح لكوارث لا حصر لها لا يشعر بها إلا من دقق وتفكر؟ أتود أن تبحر معي؟ تفضل اقرأ الكلمات الآتية بتمعن شديد.
ادعاء العلم دون وعي نتجت عنه حملة شهادات لا حصر لها، تسألهم فلا يستطيعون الإجابة، فالعلم هنا للدعاية والإعلان عن الذات ليس أكثر، والنتيجة أن مجتمعا كمجتمعنا أغلبه يحمل شهادات عليا فيما يختفي الحرفيون عن المشهد، فقلما نجد الميكانيكي والسباك والخراز واللحام وغيرهم، وهي مهن تدر ذهبا لمن تمكن منها، لكن ادعاء العلم والمعرفة أضاع تلك الطبقة! وأنتج المتشدقين بالمعرفة الظاهرية فقط. مدعو القيم مجموعة تتغنى بكلمات وحكم، وأساطير أفعالها تناقض كلماتها، فالقيم تُلمس في التصرفات لا الشعارات الرنانة والكلام المعسول الذي ينافي آداب التصرف في الشدائد وصغائر الأمور. مدعو الشرف برأيي هم الأخطر! فالشرف لا يتمركز في الجسد ولا الثياب التي تغطي الجسد، إنما الشرف في الكلمة في المعاملة في الوعود في النبل والقيم الحقيقية التي يعمل بها أصحابها بصمت دون صخب وادعاء! الشريف هو ولد الأصول تجده في يمناك وظهرك إذا ما دعت الحاجة ودون طلب. مدعو الوجاهة والثروة كم أشفق على نفسي والآخرين من هذا الانزلاق المخيف نحو هاوية كبيرة، متمثلة في الصرف الكثير بين التزامات وأساسيات وكماليات باتت جزءا من حياتنا، نلهث في يومنا وشهرنا لنحصل على معاشات تسد بالكاد أسبوعا إلى اثنين من نمط الحياة السخي الذي اعتدنا عليه! متناسين أن رغبتنا في الحصول على كل ما نتمنى أثقلت كاهلنا حد الثمالة، وألحقت بنا أضرارا كبيرة، فالكل يود أن يلبس ويصرف ولا أزكي البعض على الكل هنا، لكن هذا الانفتاح الكبير والمصرف سبب جشعا كبيرا لدى التجار في كل المجتمعات لأن الكل يشتري ولديه قدرة على ذلك، فلماذا لا ترتفع الأسعار أكثر وأكثر حتى كادت الطبقة الوسطى تصرخ من ألم الانزلاق نحو الفقر لا قدر الله.

ومضة
الغنى هو غنى النفس، والوجاهة بالحكمة، والحكمة من التدبر، والشرف بالكلمة، والقيمة في معاملاتك اليومية، والعلم إما أن تنفع به أو لا فائدة منه و “ربي يديم نعمه علينا بكرمه العظيم”.
كاتبة وأكاديمية بحرينية

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية