العدد 5199
الأحد 08 يناير 2023
banner
للعضو البلدي... تحمل الضغوطات ومعرفة الواجبات وسعة الصدر
الأحد 08 يناير 2023

يبدو أن العزلة في ممارسة العمل البلدي والانطواءات الذاتية بدأت تظهر ونحن لم نبدأ السباق بعد، وطفحت على السطح قصص عن أعضاء بلديين خلقوا حاجزا بينهم وبين أهالي الدائرة بمختلف المفاهيم، فأحدهم وكما طالعتنا الأخبار المنتشرة أنشأ “مجموعة واتساب” لتلقي شكاوى أهالي دائرته، وبعد كثرة شكاوى الأمطار أغلق العضو المجموعة وترك الأهالي وحدهم.
يفترض من أي عضو بلدي معرفة أن عمله وتواصله مع الناس في موسم الأمطار سيكون مضاعفاً عن أي وقت آخر، فطالما أقدم على الترشح وقبل على نفسه بدافع وطني الاهتمام بشؤون دائرته وإنجاز ما تتطلبه من مشروعات على اختلاف أنواعها، فعليه تحمل الضغوطات ومعرفة الواجبات، وسعة الصدر ومواجهة رياح العاصفة وهذا هو الواجب بالدرجة الأولى. عليه فتح قنوات التواصل مع أهالي دائرته 24 ساعة في مثل هذه الأوقات وتقبل الحوار والنقد والنقاش بين الأخذ والرد، وليس هناك أي داعٍ للمزايدات والسلبيات والتفكك وعدم التجانس الفكري والمعرفي مع الأهالي.
إن الثقة التي حظي بها العضو البلدي من قبل أهالي دائرته يجب أن لا تغيب عنه، وهو في هذا الموقع لخدمتهم، وليعرف أيضاً أن مشرحة النقد ستكون فاعلة على الدوام وكل ما عليه هو مواجهة النقد والملاحظات بكل مسؤولية ورباطة جأش وبعد نظر، ففي الواقع لا يمكن أن يكون العمل البلدي خالياً من الانتقادات، ولا يتصور العضو أنه سيتلقى دائماً الرد الإيجابي على عمله، ولا حاجة لتفصيل هذا الواقع تحليلاً مفصلاً.
إن غلق العضو البلدي قنوات التواصل مع أهالي الدائرة وابتعاده عنهم، بأي شكل من الأشكال، ليس مشكلة عادية، إنما مسؤولية أمام الضمير والدولة، وعندما تتحدث الصحافة عن أهمية العمل البلدي، فإنها تفعل ذلك من زاوية مصلحة المواطن، ومن أجل تقديم الخدمة له بالمستوى العالي من الكفاءة والجودة كما تريد ذلك حكومتنا برئاسة سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.
كاتب بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية