العدد 5058
السبت 20 أغسطس 2022
من يدفع فواتير الحرب؟
السبت 20 أغسطس 2022

هاهو نحو نصف عام يمر على الحرب الروسية الأوكرانية، دون أن تلوح في الأفق بارقة أمل لإنهائها، سيما مع غياب أية مبادرة تسوية دولية جادة مقبولة للطرفين، ومع أن موسكو وصفتها بـ “العملية الخاصة”، فيما أطلق عليها الإعلام الغربي “الغزو الروسي”، إلا أن التسميتين مضللتان، فالأولى لا تصح إلا في حالة الغزو الشامل الذي يمكّن المحتل لا من الإطباق على أراضي الدولة المغزوة بالكامل فحسب، بل ومصادرة سيادتها فوق أراضيها، لتبقى سلطات الاحتلال وحدها المتحكمة في شؤون البلاد والعباد، وهذا ما لا ينطبق على الوضع الحالي لأوكرانيا، ذلك أن ما لا يقل عن ثلاثة أرباع أراضيها مازالت تحت سيطرتها وسيادتها، ومازالت الأسلحة والمواد التموينية تتدفق عليها، وتتوالى الوفود لزيارة العاصمة بلا انقطاع.
أما التسمية الثانية لروسيا “العملية الخاصة” فهي الأخرى ملتبسة، إذ مفهومها كامن في رأس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحده! فهل قصد أنها “مؤقتة” قصيرة الأجل وقد مر على اندلاعها نصف عام؟ فأما إذا قصد بـ “الخاصة” بمعنى محدودة بإقليم الدونباس ذي الأغلبية الروسية، فإن هذا لمفهوم لا ينسجم ومسار الحرب، إذ باتت الصواريخ والطائرات الروسية تطال ضواحي كييف وجل الأراضي الأوكرانية!
ومع أن الدول تطلق على عملياتها العسكرية أسماء مختلفة تعكس آيديولوجية وأهداف نظامها السياسي من العملية، وفق ما بيّنه كريستوفر بيلامي، أستاذ العلوم العسكرية في جامعة كرانفيلد البريطانية، إلا أن الحرب تبقى في النهاية هي الحرب من حيث فظائع شرورها، أياً تكن تسمياتها المخاتلة، سواء لجهة ما تحصده من أرواح بعشرات الألوف أو بالملايين، دع عنك ملايين المهاجرين الأوكرانيين المُجبرين على الفرار، أو لجهة آثارها التدميرية الهائلة للعمران وما أنجز من تنمية. وإذ تدفع شعوب العالم - لاسيما طبقاتها الوسطى والفقيرة - فواتير آثارها الاقتصادية والمعيشية من جيوبها، إلا أن أبشع هذه الفواتير ما يدفعه الشعبان الأوكراني والروسي من أرواحهما وعمرانهما، وبالتالي ستظل أوزار الحرب تلاحقهما لسنوات بعيدة، حتى بعد أن تضع الحرب أوزارها بالاصطلاح التقليدي، في وقت تغيب فيه تقديرات كم من الملايين تكلف كل ساعة أو يوم من الحرب.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .