العدد 4560
الجمعة 09 أبريل 2021
banner
إنشاء مركز متخصص لتأهيل ذوي الإعاقة والتوحد
الجمعة 09 أبريل 2021

مضاعفة قيمة المساعدات الاجتماعية التي أمر بها صاحب السمو الملكي وليّ العهد الأمين رئيس الوزراء خلال شهر رمضان أثلجت قلوب ذوي الإعاقة وأهاليهم بصفة خاصة، وأشاعت في نفوسهم الفرح، فليس خافيا أنّ رعاية صاحب الإعاقة تتطلب الكثير من المصروفات المادية لاحتياجاته الخاصة، إضافة إلى أنّ هناك عوائل يمثل المعاق المعيل الوحيد لها وهذا يستلزم مضاعفة دخله لإعانة أسرته.

احتياجات ذوي الهمم متعددة ومن بينها إنشاء مركز حكومي متخصص ومؤهل من الناحيتين الفنية والبشرية لتأهيل ذوي الإعاقة والتوحد، فهناك أسر بحرينية تحتاج تأهيلا عاجلا وعلاجا لأبنائها من المعاقين والتوحديين، وأعتقد أنّ إقامة هذا المركز مهمة جدا خصوصا لمن تجاوزت أعمارهم السابعة عشرة، ذلك أنّ هذه الفئة ليست ضمن فئات المراكز الحكومية، وتسجيلهم في مراكز خاصة مكلف جدا، فالرسوم تفوق قدرة الكثير من أسر ذوي الدخل المحدود.

من المهم التذكير بحاجة المراكز الحكومية لمتخصصين في مجال التربية الخاصة لمتابعتهم بشكل مستمر، وليس مجرد تمضية الوقت، هناك ما يزيد على خمسة وثلاثين مركزا تأهيليا توقف عن العمل بعد جائحة كورونا، ما خلّف آثارا سلبية على أصحاب الإعاقات الذهنية بشكل أكبر نظرا لحاجتهم الدائمة للرعاية والتأهيل، وكما عبّر أهالي المعاقين أنّ إغلاقها المؤقت “أعاد أبناءهم من ذوي الإعاقات الذهنية إلى نقطة الصفر” وأن كل الجهود المبذولة طوال السنوات ذهبت في لحظات.

الفئة الأكثر تضررا من ذوي الإعاقة أصحاب إعاقة الشلل الدماغي، وغير مرة نوّهت أن المركز الذي يتولى رعايتهم ويوفر لهم كل الرعاية والتأهيل ويضم أمهر الكفاءات المتميزة أغلق قبل سنوات، وكان مصير المعاقين هو البقاء في المنازل طوال الوقت وهذا بالطبع مؤلم لا للمعاقين وحدهم لكن حتى لأهاليهم، وكان بود الأهالي ضمهم إلى أحد المراكز الخاصة غير أنّ أوضاعهم المادية لا تسعفهم. الأمنية إلى المسؤولين بوزارة التنمية الذين نقدر جهودهم الكبيرة إعادة فتح مركز المتروك بالشمالية أو إنشاء مركز بديل.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية