العدد 4528
الإثنين 08 مارس 2021
الاميرة سبيكة .. صاحبة الأيادي البيضاء وأميرة العطاء والانسانية وتمكين المرأة
الإثنين 08 مارس 2021

حققت مملكة  البحرين على مدى عقدين زاهرين من صدور ميثاق العمل الوطني الكثير من المنجزات والمكتسبات، في ظل المسيرة التنموية الشاملة التي يقودها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه والتي تأتي كنهج  يهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة بأبعادها.

وللمرأة البحرينية  دورها في حركة البناء والتنمية بمختلف قطاعاتها  وشريك متكافئة مع الرجل في الفرص، حيث استطاعت المرأة أن تصل إلى مناصب قيادية سبقت نظيراتها في العديد من دول المنطقة والدول المتقدمة، ويحسب لمملكة البحرين الريادة والسبق، وأن استحضار الدور الذي تميزت به المرأة البحرينية في مختلف القطاعات سواء على صعيد القطاع العام أو الخاص عكس ما أولاه جلالة الملك المفدى للمرأة البحرينية من اهتمام، إذ تحظى المرأة في مملكة البحرين بنصيب وافر من البرامج الخطط الوطنية والتي تجاوزت مرحلة التمكين، كما أكد ذلك سمو ولي العهد نائب القائد الاعلى رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد ال خليفة  ، على زيادة تقدم المرأة البحرينية وكونها في  طليعة أولويات العمل الحكومي.

ومن بين حجم هذه الانجازات ملف المراة  البحرينية والذي شهد خلال العقدين الاخيرين نقلة نوعية وطفرة متميزة في الانجازات والمكتسبات التي تحققت لها ،و لولا الجهود العطيمة التي تبذلها صاحبة السمو الملكي سبيكة بنت ابراهيم ال خليفة والخطوات الوثابة التي حققتها سموها والمبادرات التي اطلقتها سموها والسعي الحثيث  لتقدم وتطور ونهضة المراة البحرينية والدعم اللامحدود من سموها ما كانت تحققت  هذه الانجازات والمكتسبات للمراة البحرينية في كافة المجالات .

وعرفت صاحبة السمو  الملكي الاميرة سبيكة بنت ابراهيم ال خليفة  بأنها صاحبة أيادي بيضاء وبصمات واضحة في غرس قيم الخير والتكافل والعطاء والانسانية ولا ننسى مبادرة سموها في سداد ديون الغارمات البحرينيات وهن من  المعيلات لأسرهن،والمتكفلات بشؤون اسرهن ،حيث كانت لفتة  سموها في غاية الانسانية والرقي الحضاري لتحقيق الاستقرار والتي تنطلق من الثوابت والمحددات للقيم  الاخلاقية التي جبل عليها المجتمع البحريني منذ الاجداد والاباء .

نعم  ان سموها حقا وصدقا اميرة العطاء والانسانية  وتمكين المراة البحرينية حيث تحرص سموها على ان تتبوأ المراة البحرينية مكانة متميزة في وطنها وبدعم من المجلس الاعلى للمرأة برئاسة سموها ، وان تمثل المملكة خير تمثيل في المؤتمرات والملتقيات الخليجية والعربية والدولية .

ولسموها دور رائد في تمكين المرأة  البحرينية في كافة المجالات ، وكان لمبادرة سموها تخصيص يوم للمراة البحرينية وهو الاول من ديسمبر من كل عام ليتم الاحتفال بكل امراة بحرينية حيث يتم اختيار مجال او تخصص  تعمل به المراة البحرينية  الاثر الكبير في تحقيق المراة العديد من الانتصارات في عدة مجالات علمية وعملية وثقافية ورياضية , 

وأليس كل هذه الانجازات والمكتسبات التي حققتها المرأة بدعم من صاحبة السمو الملكي الاميرة سبيكة بنت ابراهيم ال خليفة ،وفي ظل عهد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة العاهل المفدى حفظه الله ورعاه انصافا لدور المرأة البحرينية في المجتمع واعترافا بمشاركتها للرجل يدا بيد في بناء مسيرة التنمية والرخاء لوطننا الغالي .

وكان لتخصيص يوما للمرأة للاحتفال بها اثارا ادبية ومعنوية كبيرة تمثل حافزا لكل امرأة بحرينية على بذل الجهد لتحقيق كل الامال والطموحات والتطلعات  في بناء مستقبل يحقق كل رخاء وتقدم ورفاهية للاجيال القادمة ..

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .