العدد 3043
الأحد 12 فبراير 2017
banner
إبراز مكانة المرأة البحرينية في الإنتاج الإعلامي
الأحد 12 فبراير 2017

للإنتاج الإعلامي دور كبير في إبراز مكانة المرأة البحرينية في المجتمع وما حققته من إنجازات على الصعيد الوطني السياسي والاجتماعي والاقتصادي والمهني والحقوقي. وكل ما تحقق للبحرين من نماء ورخاء بما فيها المكاسب والإنجازات فللمرأة النصيب الوافر من ذلك. ومنذُ زمن ليس قصيرا لم يكن دور المرأة فقط دورًا بيتيًا، فقد خرجت المرأة إلى المجتمع، فبعد أن تعلمت شاركت في أنشطة المجتمع المختلفة بجانب الرجل، فأصبحت مُعلمة وطبيبة ومهندسة، ضابطة وإعلامية، قاضية ووزيرة وسفيرة، في مجالس الشورى والنواب والبلدي، وفي الكثير من الهيئات واللجان الرسمية والخاصة. وفي كل مُنجز وطني كانت للمرأة علامة بارزة في تحقيقه، بجانب ذلك لم تنس المرأة دورها الأسري في البيت والحفاظ عليه وجعله متماسكًا وقويًا، ويجب التأكيد على أن ما حدث للبحرين من تطور وتقدم ونهضة كان بفضل رعاية القيادة السياسية ومشاركة جميع أبناء البحرين من الرجال والنساء.

إن الكثير من المسلسلات الخليجية والعربية المُنتجة لم تبذل الجهد المطلوب في وضع صورة المرأة الحقيقية، فبالرغم مما صدر بشأن المرأة البحرينية من مراسيم ملكية وقرارات وزارية وقوانين وتشريعات وما عمله المجلس الأعلى للمرأة إلا أن مساحة الإنتاج الإعلامي الخليجي وضعت المرأة في دائرة من الضعف والبكاء واللطم، وجعلت منها كائنا مُستكينا غير قادر على الحراك، وكأنه لا توجد أية قوانين أو تشريعات تنقذها من هذه الدائرة الضيقة، ومن جانب آخر جعلتها المسلسلات بوجهها الجميل حبيسة  دائرة الحُب والعلاقات العاطفية والزوجية الضعيفة، مُزينة بالماكياج وأجمل الملابس وأغلى المجوهرات في بيت تتوفر فيه جميع سُبل الراحة. كان الأجدر أن يتم تجسيد دور المرأة المجتمعي والحقيقي في مختلف برامج التلفزيون والإذاعة بالصورة الإنسانية والحضارية التي تستحقها، وعلى الدولة والمؤسسات الداعمة للمرأة تغيير استراتيجية مشاركة المرأة في إنتاج المسلسلات والأفلام، استراتيجية ثقافية ووطنية واجتماعية خاضعة للرقابة والتوجيه والتقييم الثقافي والاجتماعي والإعلامي والحضاري والإنساني من قبل تلك المؤسسات وذلك من أجل إنصاف المرأة وتحريرها من الأدوار المجتمعية السلبية.    

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية