العدد 3582
الأحد 05 أغسطس 2018
نقطة أول السطر أحمد جمعة
سموه حذر قبل الأوان
الأحد 05 أغسطس 2018

حذر سمو رئيس الوزراء خليفة بن سلمان حفظه الله قبل أن يشن بوش وبلير حربهما على العراق من النتيجة الوخيمة المتوقعة، وحدثت وصدقت نبوءة سموه، تكرر تحذير سموه للعرب خلال موجة ربيع الدم الذي اجتاح العالم العربي كالبركان من أن هذه الموجة العارمة التي سميت بالربيع العربي ما هي إلا كارثة على الأنظمة والشعوب، وحدث ذلك، وهاهو سموه في كل يوم بل بكل مناسبة يعيد التذكير بأن العرب مستهدفون، وأن الخليجيين خصوصا مستهدفون حتى من بعض العرب أنفسهم، ويبدو أن الآذان التي سدت في الماضي مازالت مسدودة وأن النتائج الوخيمة متوقعة ما لم نفتح هذه الآذان ونستمع لما يدور ونفهم اللعبة الكبرى الدائرة من حولنا، فقد كتبت في الماضي والحاضر وأذكر بأننا مستهدفون حتى ممن نظن أنهم يحموننا، ولكن يبدو أن الرهان على الغرب وأميركا بالذات سيأخذنا هذه المرة للنهاية المحتومة ما لم نشغل عقولنا، هذا الكلام للشعوب المسحورة للأسف بشعارات الديمقراطية والشفافية وحقوق الإنسان، أي دمار هذا وأي عمى؟ وأي انسداد وتهرؤ للعقل مازال حتى الآن بعد كل ما جرى يجري وراء هذه الشعارت.

أميركا مرة تبدو معنا ومرة تبدو وكأنها تلعب بنا، هكذا كان حالها مع بوش وأوباما، فقد سلم الأول العراق على طبق من ذهب لإيران وسلم الثاني اليمن وسوريا كذلك لإيران، وكانت اللعبة واضحة، والعرب للأسف لم يصدقوا ولم ينتبهوا لتحذير سمو رئيس الوزراء الذي حذر قبل الفاجعة تلك من أن غزو العراق وتدمير جيشه بداية الحملة على العالم العربي، لكن للأسف أنا وقتها كنت واحداً ممن خدعوا بحرب التحرير، وهي لم تكن سوى حرب التدمير للعالم العربي، وأعرف أن هذا الكلام سيزعج البعض ويؤلم ولكن الاعتراف بالخديعة والخطأ أفضل من الاستمرار في الانجراف، ويبدو أننا إذا لم نأخذ بالنا اليوم من اللعبة ستجرفنا نحوى تدمير ما تبقى بعد أن يتم استنزافنا غير المعقول في أوهام تصديق أن الغرب يحارب نيابة عنا، هو لا يفعل ذلك ولن يفعل ذلك، إنما سيزج بنا في متاهات حتى لو خدعنا بتحرشه بإيران، وحتى لو خاض معها مواجهة فإننا سنكون الوقود.

إذا أردنا مواجهة إيران علينا بالفعل وليس رد الفعل، وإذا أردنا مواجهة إيران علينا أولا تنظيف جيوبنا من خلاياها وسراديبها وجيوشها الداخلية بيننا، وبعدها صدقوني ستكون إيران أضعف من الصومال، إنها تتكل الآن وتستقوي بوجود خلاياها وجيوشها السرية بيننا في لبنان والعراق واليمن والكويت والبحرين وعمان وكل مكان ترى فيه فوضى ابحث عن إيران.

إيران تحاربنا من خلال خلاياها ووكلائها ونحن للأسف نستنزف جيوشنا وأموالنا ونظن أن أميركا ستحارب، ولا أنسى حتى ذلك الصحافي البحريني الذي صفق واحتفل بتصريح لترامب وظن أنها الحرب على إيران دفاعاً عنا... كم نحن ساذجون.

 

تنويرة:

أنت لا تستطيع تغيير العالم وحدك لكن تستطيع تغيير صورته.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية