العدد 4393
السبت 24 أكتوبر 2020
خالد موسى البلوشي
#خلك-قوي
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

تسعى أغلب الدول والمنظمات إلى بناء الشباب والاجيال من خلال رفع التحصيل العلمي لديهم والاهتمام بمواهبهم وهوياتهم والعمل على تبنيها وصقلها، والاستفادة من هذه الطاقات في نهضة البلاد والدفع بعجلة التنمية والتطوير بسواعد هؤلاء الشباب، ولعل هذا الامر متحقق في مملكتنا الغالية بضمانات دستورية وتنظيم إداري بأعلى المستويات منذ عقود من الزمن.
ولعلنا في مملكة البحرين تخطينا مرحلة الاهتمام في بناء الأجساد والعقول بل اتجهنا الى بناء الوجدان الداخلي للشباب وترسيخ قيم التحدي وتخطي الصعاب ذاتياً، وهذا ما تجلى في حملة #خلك-قوي التي تنطلق بروية قيادية ثاقبة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية والشباب، لترسخ القيم والمعنويات التي يحتاجها كل فرد، لتكتمل شخصيته الجسمانية والعقلية والنفسية، ويصبح قوي بنفسه متخطي لكافة الحواجز بإصرار ومعنوية عالية، ورسالة واضحه من سموه لكل الشباب بآنهم قادرين على آن يكونوا أقوياء بكل عزم وقوة.
مبادرة حملة خلك قوي التي توثق قصص نجاح عدد من الشخصيات البحرينية التي انتصرت على الصعوبات والعقوبات وواجهة التحديات لتكون نماذج يتحذى بها، هذه الحملة انطلقت من مقولة سمو الشيخ ناصر حفظه الله "أفضل كلمة خلك قوي على لا تحاتي" ونفذت بإبداع من قبل وزارة شئون الشباب والرياضة وسعادة السيد ايمن توفيق المؤيد وفريق عمله الذي يبهرنا كل يوم بإبداعه وابتكاراته والتجديد الدائم في البرامج والأنشطة المقدمة لكافة الشباب ميدانياً والكترونياً واعلامياً.
فشكراً لوطننا الغالي وقيادته الحكيمة، وشكراً لقائد الشباب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على الاهتمام الدقيق بشباب البحرين وأهلها الكرام.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .