العدد 5612
الأحد 25 فبراير 2024
banner
الفورمولا.. الحدث الرياضي والزخم السياحي
الأحد 25 فبراير 2024

 عشرون عامًا، هي عمر رحلة ثرية ربطت بين مملكة البحرين والفورمولا 1، وشاهدة على تميز المملكة وتمكنها في استضافة هذا السباق العالمي، الذي يجذب انتباه العالم أجمع من المتخصصين والمعنيين والمهتمين، لتسطر البحرين في ظل رؤية حكيمة من ملك البلاد المعظم صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، حفظه الله ورعاه، ودعم ومتابعة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، حفظه الله، وبكفاءة وسواعد أبنائها وشبابها المبدعين ورجالها المبتكرين، قصة نجاح بدأت وانطلقت، ومازالت مستمرة في إبداعها وتميزها اللافت.
وها هي هذه القصة مرشحة لمزيد من الإبداع والتميز، حيث تؤكد جميع المؤشرات والدلائل نجاح الموسم الجديد (2024) من سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للفورمولا 1، بالنظر إلى ما نلمسه من اهتمام ودعم كبير من سمو ولي العهد رئيس الوزراء، والذي قام حديثا بزيارة تفقدية للحلبة مع انطلاق التجارب الرسمية للفورمولا 1، والتقى المشاركين، ومديري الفرق والمتسابقين، وأشاد سموه بحسن الإعداد والترتيب لهذا الحدث الرياضي العالمي وبالخبرات المتراكمة والمتمكنة في تنظيمه.
ومن المهم القول إن صدى وتأثيرات هذا النجاح لا تتوقف عند حدود هذا السباق الرياضي، بل تحمل مردودات إيجابية كبيرة على الاقتصاد والسياحة، فقد بدأنا نلحظ زيادة عدد الزائرين لمملكة البحرين، وإشغال الفنادق قبل أسبوع من بدء هذه الفعالية الرياضية، ونرى الشوارع وقد اكتظت بسيارات الأشقاء من الدول المجاورة، وازدحام المطاعم وأماكن الترفيه المختلفة، لاسيما مع تزامن هذه الفترة مع إجازات رسمية لدول شقيقة تحتفل بعيدها الوطني، لترسم تجمعًا جميلا مشرقًا بيننا وبين أشقائنا على أرض المملكة.
وحسنًا فعلت هيئة السياحة والمعارض في إطار حرصها على دعم واستثمار هذا السباق في تعزيز وإنعاش الموسم السياحي بإعلانها عن إقامة مجموعة من الفعاليات السياحية والترفيهية المصاحبة لهذا الحدث الرياضي العالمي الكبير على أرض المملكة.
في أغسطس الماضي، أشارت وزيرة السياحة فاطمة الصيرفي، ضمن استعراضها للمؤشرات السياحية الرئيسة إلى زيادة إجمالي عدد الزوار الوافدين لأغراض سياحية في الأشهر الستة الأولى من العام 2023 إلى 5.9 مليون زائر وافد، مقارنة مع 3.9 مليون زائر وافد في نفس الفترة من العام 2022، مسجلا نسبة زيادة قدرها 51 %. وارتفاع إجمالي إيرادات السياحة الوافدة أثناء النصف الأول من العام 2023 بنسبة 48 % ليصل إلى 924 مليون دينار بحريني، مقارنة مع 623 مليون دينار بحريني لنفس الفترة من العام 2022. وهنا نؤكد أهمية مواصلة الطموح بزيادة إسهام السياحة في الاقتصاد، وتعزيز الجهود لأجل إدامة الزخم الحالي المصاحب لسباقات الفورمولا 1، بحيث لا يكون استثنائيا ومرتبطا فقط بهذا السباق الرياضي، وأن تقوم وزارة السياحة بالبحث والتنقيب، لاسيما على الأصعدة التشريعية والبيئية والتمويلية، بحيث تعزز البيئة والأرضية التشريعية للجذب السياحي، وتتنوع وتتسع البنية التحتية السياحية، ويتزايد دور القطاع الخاص في القطاع السياحي، مع أهمية وضع خطة سياحية ملائمة لفصل الصيف وهي فترة كبيرة وممتدة لشهور عدة، وبحيث تكون هذه الخطة جاذبة ومناسبة ومغرية ومعززة بخريطة واضحة وبجدول زمني محدد للفعاليات والبرامج الترفيهية الملائمة للأفراد والعائلات، وبما يجعل من البحرين مزارًا في الصيف كما هي أثناء سباقات الفورمولا 1، واستثمارًا لما نشهده من طفرة في إنشاء الفنادق والمنتجعات، تستلزم معها خطة واضحة، وبرامج مناسبة، لتؤتي ثمارها السياحية والاقتصادية.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .