العدد 5600
الثلاثاء 13 فبراير 2024
حرب المطورين ومديري العمليات في تقنية المعلومات
الثلاثاء 13 فبراير 2024

المعركة الكلاسيكية بين فريق التطوير وفريق العمليات تشبه الرواية الدرامية، هناك سباق عنيف بين الشركات لاعتناق ثقافة الـ “DevOps”، وهي الخطة الكبيرة لتسريع عمليات التسليم للتطبيقات، وتحسين الأداء، وإرساء جسور التفاهم بين التطوير والعمليات. لكن الطرفة الحقيقية هنا: بينما الجميع يبدو متحمسًا لنهج الـ “ديفوبس”، الانتقال إلى تطبيقه عمليًا يبدو كتحدٍ أكبر، وذلك كأنك تخطط للانضمام إلى نادي الجري بينما لا تزال متمسكًا بعاداتك القديمة من الراحة والكسل، النية موجودة (دائما!)، لكن الواقع يغرق في بحر من العادات الشركاتية العتيقة، مع التمسك بنهج “نحن ضد هؤلاء” الذي بات من مخلفات الماضي.
إن المفارقة في هذا السياق واضحة كوضوح الشمس، تشبه إلى حد كبير الحواجز التي تفصل بين فرق التطوير والعمليات. تخيل محاولة لخلق تعاون، حيث يشك كل طرف في نوايا الآخر! النتيجة؟ مهرجان من الفوضى، حيث يبدو الجميع كأنهم يرقصون على ألحان مختلفة. القضية لا تكمن في مجرد الجمع بين “ديف” و “أوبس” ككلمات جميلة يرددها مديرو الـ “IT” وانتظار السحر أن يحدث لوحده، التخلص من العادات القديمة يحتاج إلى جهد جهيد لبناء ثقافة صحية، ويبدو أن بعض الفرق تفضل اللجوء إلى الأمان الوهمي للانعزالية بدلاً من مواجهة العالم الجديد من الشفافية والمسؤولية المشتركة.
إذا كانت الشركات جادة في سعيها للتحول من معسكرات متناحرة إلى فرق عمل متناغمة تحت راية الـ “ديفوبس”، فإن عليها اعتناق تحول ثقافي جذري، يتطلب الأمر الانتقال من ثقافة الانفراد إلى ثقافة التعاون الجماعي، حيث يتم النظر إلى الأخطاء كفرص للتعلم، ويشارك الجميع في النجاح كفريق واحد. دعونا نحول هذه الدراما الشركاتية إلى قصة نجاح، حيث لا يكون فريق التطوير والعمليات مجرد شركاء غرفة بل يصبحون ثنائيًا ديناميكيًا في عالم الأعمال، إن كنت ضد الشراكة في العمل، فرجاء: لا تردد كلمة “DevOps” في مؤسستك، إن كنت لا تعني ما تمثله الكلمة والثقافة.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .