العدد 5530
الثلاثاء 05 ديسمبر 2023
نعم أميرة وبالقلب أميرة
الثلاثاء 05 ديسمبر 2023

انتقلت إلى رحمة الله تعالى المغفور لها - إن شاء الله تعالى - الأستاذة أميرة بنت عبدالله الطيار، وقد صلي عليها يوم السبت الموافق 11/ 5 /1445، ثم ووري جثمانها الثرى بمقابر النسيم في الرياض.
حقيقة نواجه في هذه الدنيا مصائب ونفقد الأحبة ومن لهم بصمة في قلوبنا، وكم هي مؤلمة تلك العبارات، وكم كنت أتمنى ألا تُكتب أو تقرأ ولكنه قضاء الله وقدره، حيث كان مساء السبت حزيناً مؤلماً عليّ وعلى إخوتي وأخواتي، كان الجو مُختلفاً حيث كانت الليلة طويلة على نفسي، كنت أنتظر لكي أذهب لأختي حيث كان شوقي يسبق حنيني وحبي يسبق اشتياقي، أنتظر الدقائق تمر بسرعة لكي أذهب إلى المستشفى لتقبيلها والقراءة عليها حيث الشوق يعتريني، رأيت الأطباء يتحركون والكل يحاول، وتارة يخرجوننا من الغرفة وساعة يقولون الحمد لله، وأنا في غمرة الفرح أسجد شكرا، ما إن جلست دقائق معدودة أعلنت صفارة الإنذار الرحيل، العبارات مؤلمة والكلمات صادمة، يعتريني الحزن والألم، وهنا توقفت كل المعاني ونزف القلب دماً بدل الدموع وهنا تجلت المشاعر ونزفت، مشاعر اختلطت مع بعضها لينتج عنها الألم والحزن، موقف عصيب عشته، فقدت الوعي وغبت عن الحياة لغياب أختي، قمت ألتفت يمنة ويسرة أبحث عنها أُكرر الدعوة بشفائها كأنني في حلم، لا أصدق ما حدث، أبحث عنها في حنايا الروح، تجلت الأفكار في من بعدها كيف لنا بذلك الخبر وكيفية تأثيره، دموعي تسابق خفقات قلبي حقيقة عندما يجتمع الترقب والأمل والألم والحزن، مشاعر تجعل العين تنزف وكلها حسرة وتعب، نعم سأكتب ما يخالجني ويخالج قلبي.. نعم إنه بوح قلم في لحظة ألم. 
قلبي وقلمي نزفا على أبي سابقاً، والآن على أختي الصغيرة، ليال عصيبة تعصف بقلوب قلقة على ما يعتريها، كانت الأفكار تُحلق بعيداً تارة للخير وتارة للألم والحزن، كانت عيونها غارقة بالدموع حيث الألم يعتصرها، وعذرها يسبق نبضها، وقسمات وجهها تسبق لهفتها وهمسات حزينة تنساب من شفتيها من أجل الأمن والأمان. سنوات كنت معنا يا أغلى روح بعد أبي غادرت دون استئذان، لن أنسى يوم فراقك يوم السبت، 5 جمادى الأولى 1445، كنت بلسم حياتي، أتدرين أنني أراك في وجه أمي اليوم وهي تنظر إلي وكأنها تقول أين أميرة، رحمك الله وأسكنك الجنان، وجعل قبرك روضة من رياض الجنة.
سواد خيم على المكان حزناً سادها الجراح.. أردت حديثك ولكن كان للموت ذو اجتياح.. ‏التفت قائلة أين الحبيبة وهل غادرت حبيبة الروح في ذلك المساء.. آه على قلبي وآه على هذا الفراق وهذه الجراح.
رحلت وتركت الأثر الجميل للصغير والكبير للقريب والبعيد، عندما رحلت عن هذه الحياة تركت خلفها إرثاً من الكرم والأخلاق والطيب وجميل الذكر، وهذه وغيرها تعتبر لها عمراً آخر، فإن كنت رحلت بجسدك فمآثرك باقية تحكي قصة حياتك للأجيال، فقد كنت قدوة للصبر والتحمل، وأنت حية ولاتزالين قدوة، بعد موتك لن ننسى الجموع التي صلت ودعت والكل يشهد طيبتك وحبك وابتسامتك حتى لو أخذك الموت بعيدا، وكان ما بيني وبينك فراق بحجم السنين، ستبقين حاضرة في قلبي وذاكرتي. رحمك الله يا فقيدتنا.
ولا يسعنا إزاء هذا المصاب الأليم إلا أن ندعوا الله أن يتغمد أختي بواسع رحمته، ويسكنها فسيح جناته، ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة، ويلهمنا جميعاً على فراقها الصبر والسلوان، فلله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى. اللهم اجبرنا في مصيبتنا، وَإِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.

كاتبة سعودية
 

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .