العدد 5442
الجمعة 08 سبتمبر 2023
banner
الإبداع لا يورث
الجمعة 08 سبتمبر 2023

قد يولد العبقري والأديب والفنان، في أسرة ليست لها أية علاقة بأي نوع من الإبداع، والتاريخ مليء بالقصص التي تحدثنا عن أشقاء ولدوا في بيت وبيئة واحدة، لكن أحدهم تميز بمحركات عملاقة في داخله ودماغ يروي جوع الأرض رافعا أعلام النصر.


وفي القصة التالية سنجد ضياء مفتوحا وشعاع شمس ضاحكة، وأيضا حجارة منخورة. للموسيقار العالمي لودفيك فان بيتهوفن أخ اسمه يوهان، والفرق بين الأخوين بعيد شاسع في شتى مناحي الحياة والفكر، رغم رابطة الدم الوثيقة بينهما، كان هذا يمتلك موهبة فنية جبارة غذاها ورعاها بمثابرته وجلده، بينما كان الآخر لا يملك إلا فكرة الثراء المادي وكسب المال وتكوين إقطاعية له. بيتهوفن عاش في حرمان وعزلة عن توافه الحياة، بينما كان يوهان بخيلا جشعا حتى في تعامله مع أخيه الموسيقار، لقد كان يخاف من ضياع المال، ولا يفكر إلا بالحياة الناعمة الجميلة في فيلا وسط إقطاعيته، وفي جو عائلي مريح يتكون من امرأة جميلة وأطفال مطيعين.


لقد أبدل بيتهوفن دار سكنه متنقلا من مكان إلى مكان مرات عديدة دون أن يستقر في مسكن دائم، كما عزف عن الزواج وما فيه من قيود، وغير العاملة التي تدير شؤونه المنزلية مرات كثيرة، وعلى العكس من ذلك، كان أخوه يوهان الأرستقراطي الذي عاش باستقرار في حياته اليومية، ذلك الاستقرار النسبي الذي مازجه ركضه المتواصل في سبيل توسيع أرضه الزراعية وجمع المال.


هذان التوقيعان يعكسان صورتين لعالمين متناقضين تجلت خاتمتهما بحقيقة انتصار الفن وخلوده وعظمته التي طبقت الآفاق بشيوع بيتهوفن، حتى أصبح مُلكا سخيا في متناول جميع الناس ومنهلا عذبا للمشاعر السامية والأحاسيس الشعرية المرهفة التي يرتشف منها ملايين الناس حتى عشاق الموسيقى من الملوك والقياصرة والأرستقراطيين، ناهيك عن سائر الجماهير من الذين تتغلغل الألحان الموسيقية في أعماقهم مقبلين على سماعها والإصغاء إليها بإجلال ومهابة.


وهنا يتضح لنا أن الإبداع لا يورث.


كاتب بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .