العدد 5411
الثلاثاء 08 أغسطس 2023
banner
تخفيف الأحمال
الثلاثاء 08 أغسطس 2023

باتت من أكثر الكلمات تداولاً في العديد من الدول المتقدمة والنامية، لاسيما مع موجة الحر الشديدة وغير المسبوقة التي تدفع هذه الدول إلى قطع الكهرباء عن الكثير من المناطق، ما يؤدي لتعطل مظاهر مهمة للحياة، وكأن الناس يعيشون بعصور قديمة في ظل ظلام دامس، فبات مفهوم تخفيف الأحمال منفرًا للناس، خصوصا الذين يعانون ضيقًا في العيش من الأساس، وعدم قدرة على التكيف مع قطع الكهرباء أو توفير بدائل تجعل الحياة لديهم مقبولة وفي وضع شبه طبيعي.
الحقيقة أن هناك من يصبر على هذه الأوضاع الاستثنائية ويتقبلها بصدر رحب وتفهم للظروف التي تدفع المسؤولين إلى قطع التيار الكهربائي عنهم، لكن هناك من لا يطيق ولا يستطيع الصبر عليها، سيما إذا كانت تأخذ مساحة لا يستهان بها من يومه وتتسبب في أضرار مادية كثيرة وتلفيات وخسائر لا يمكنه معالجتها بسبب ضيق ذات اليد، والحقيقة الأخرى هي أن المعيار الأهم والعامل الرئيسي الذي يجعل الناس تتعايش مع هذه الأجواء الصعبة هي العدالة في تخفيف الأحمال، وليس المقصود هنا تساوي زمن قطع التيار الكهربائي بين جميع المناطق بصورة مجردة، لكن بصورة مرنة وإنسانية بأن تتم مراعاة أحوال الناس وقدرتهم على التكيف، بمعنى أن هناك مناطق يسكنها الأثرياء أو التي تشهد أنشطة صناعية وسياحية وترفيهية عديدة ولديها الاستطاعة التامة على إحلال بدائل عديدة ولساعات طويلة بخلاف المناطق التي يقطنها فقراء أو أناس من ذوي الدخول المحدودة التي تكفي بالكاد الضروريات من حياتهم ولا طاقة لهم بتحمل أعباء أو هموم إضافية.
من الحقائق أيضًا أنه إذا كنا نحرص على تخفيف الأحمال الكهربائية لكي تمر هذه الأزمة المناخية والموجة الحارة، فمن المهم أن نحرص على تخفيف الأحمال المعيشية في الظروف العادية وعند حدوث متغيرات اقتصادية إيجابية قد تسهم في تغيير حياة الناس للأفضل حتى يزيد الانتماء لدى أبناء المجتمع وتزيد ثقتهم وتقوى علاقتهم بوطنهم في السراء والضراء.
*كاتب مصري

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية