العدد 4906
الإثنين 21 مارس 2022
banner
زحامٌ.. والسبب “شاي الكرك”!
الإثنين 21 مارس 2022

تظهر مشكلة الازدحام خلال أوقات الذروة، واحدة من أسوأ المشكلات اليومية التي يواجهها مستخدمو الطريق على مستوى العالم – المتقدم أو النامي - سواء التأخير في الاختناقات المرورية صباحاً عند الذهاب إلى العمل أو بما تُسبّبه من إزعاج عند اكتظاظ الطرق والشوارع السريعة بالسيارات في المناسبات المحلية والعالمية والأعياد والعطل الأسبوعية والرسمية، فضلاً عمّا تُسهم فيه هذه الازدحامات المرورية الخانقة في تلوث الهواء بنسبة كبيرة وانعكاسها سلباً على المناخ وعلى صحة الإنسان والبيئة وفق أحدث الدراسات البحثية، والتي أشارت إلى الأعداد الهائلة من الوفيات المبكرة وزيادة الأعباء على ميزانية الصحة العامة من ناحية، وآثارها الاقتصادية السلبية في كلفة الساعات الضائعة أو تأخير وصول البضائع المشحونة من ناحية أخرى. وهو ما يؤكد عالمية المشكلة التي يشترك بها الجميع وتُصيبهم بالتعب والإرهاق والملل وسط تراكم غير مسبوق في أعداد المركبات!
تأتي ازدحامات أوقات الذروة عند الذهاب إلى الأعمال وعند العودة منها، خصوصاً فترات الصباح الباكر التي كثيراً ما تمنحك شعورًا يمتزج بالتوتر والانزعاج والضجر والضغط معاً، بعد ضياع الساعات الطوال والبقاء لفترات طويلة في وضعية الوقوف أو التباطؤ في الحركة بمسارات الشوارع المختلفة “وأكثرها في الشوارع الداخلية المغلقة وسط المدن والقرى والأحياء”؛ الأمر الذي يتبعه تأخير متواصل عن حضور مقار الأعمال في الوقت المحدد، وهو ما يُمكن إرجاعه لضيق الشوارع أو زيادة الإشارات المرورية أو ضعف شبكة المواصلات أو التّعدي على الأرصفة والشوارع بالأبنية والمشاريع العشوائية أو الاصطفاف على جانبي الطرق الضيقة في الأحياء السكنية المكتظة.
نافلة: 
انتشرت في الآونة الأخيرة خدمات البيع السريعة في جميع الأحياء والمناطق البحرينية، ومنها أكشاك بيع “شاي الكرك” التي عُدّت واحدة من مسبّبات اصطفاف المركبات على جانبي الطريق حتى أضحت مشهداً يومياً متكرراً يؤرق مستخدمي الطريق في أغلب الأوقات، نتيجة تكدّس السيارات بمحيط المنطقة المتواجدة فيها؛ ما يستوجب تكثيف الحملات التوعوية ووضع الاشتراطات الملزمة التي تُنظم عمل هذه الأكشاك من جهة، وانسيابية الحركة المرورية من جهة أخرى.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية