العدد 4849
الأحد 23 يناير 2022
هيومان رايتس وحقوق الإنسان الإرهابي
السبت 22 يناير 2022

لا تستغربوا هذا العنوان في ظل التقارير الغريبة التي تصدرها منظمة هيومان رايتس ووتش عن الدول العربية ومن بينها مملكة البحرين من وقت لآخر، حيث يستطيع المتابع الواعي أن يدرك أن 99 بالمئة من تقارير تلك المنظمة تستند إلى محاكمة شخصيات متهمة بممارسة الإرهاب في دولها، على الرغم من أن جريمة الإرهاب يتم التعامل معها بكل حسم من قبل الدول التي تقوم بدعم وتمويل هذه المنظمة المتحيزة التي تستخدم كأداة ضغط واضحة على دول معينة بعيدا عن الواقعية والحياد المفترض في عمل أية منظمة حقوقية.


جميع الدول التي تتباهى بممارسة الديمقراطية في العالم لديها قوانين خاصة بمحاربة الإرهاب كجريمة خطيرة على الدولة والمجتمع، ومع ذلك تتوقف منظمة هيومان رايتس ووتش عند الدول العربية دون غيرها وتصدر تقارير غير موضوعية في هذا الشأن، ومن غير الموضوعي أيضا قيام هذه المنظمة خلال جائحة كورونا بتعميم اتهام معين على جميع الدول التي تقوم هذه المنظمة بإصدار تقارير ضدها، هذا الاتهام التقليدي هو انتشار الفيروس بين السجناء وإهمال الدول التصدي لذلك داخل السجون، وكأن السجون ليست جزءا من الدولة يمكن أن يصاب فيه الناس كما يصاب غيرهم في المصنع أو المدرسة أو الجامعة!


ومما لا شك فيه أن الحديث عن إهمال طبي في البحرين تحديدا في هذا الشأن يجعل تقرير هذه المنظمة كذبة كبرى ويحوله إلى مجرد ورقة تكتب بشكل روتيني عن كل الدول، لأن البحرين تحديدا تعاملت مع هذه الجائحة بأقصى ما تقوم به الدول الكبرى في العالم فيما يتعلق بالوقاية والعلاج والتطعيم، وبناء عليه فالذي يتهم البحرين بالإهمال الطبي يمكنه أن يوجه نفس التهمة للولايات المتحدة وبريطانيا وكل الدول الكبرى في العالم.


الخلاصة أن تقارير منظمة هيومان رايتس ووتش أصبحت مثل أي مقال سلبي يكتبه صحافي معاد لدولة من الدول في أية صحيفة يمولها معادون لتلك الدولة.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .