العدد 4663
الأربعاء 21 يوليو 2021
تونس تستغيث
الأربعاء 21 يوليو 2021

بات من المألوف السماع بانهيار الأنظمة الصحية منذ بدء تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19) عالمياً، وكيف لا يكون ذلك بعد أن أعلنت إيطاليا العام الماضي انهيار نظامها الصحي، وهي من كانت تعتبر من أعتى الأنظمة الصحية في العالم.

وتعاني هذه الأيام الجمهورية التونسية ظروفاً مماثلة، فيما يخص نظامها الصحي، فقد أعلنت عن انهيار نظامها الصحي هي كذلك بسبب تفشي فيروس كورونا، ما حدا بها إلى طلب المساعدة للحصول على إمدادات مالية وصحية من أجهزة وغيرها، لتتمكن من احتواء الأزمة الصحية الحرجة، ومكافحة التزايد السريع لحالات الإصابة بالفيروس، وإنقاذ مرضى الحالات الخطرة، الذين يحتاجون إلى عناية فائقة، بسبب تمكن الفيروس من أجسامهم.

وهنا نقف وقفة تعظيم وإجلال إلى كل الدول التي أسهمت وعزمت على الإسهام في مساعدة التونسيين لتخطي الأزمة الصحية التي تمر بها بلادهم، خصوصا الدول العربية التي يحتم عليها الواجب العربي مد يد العون إلى الأشقاء، ومساندتهم، ومساعدتهم في مثل هذه الظروف الرديئة التي تحتاج إلى وقفة عربية موحدة، وعليه، نشد على أيادي هذه الدول، ومنها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، التي أكدت دعمها الكامل من خلال إرسال المساعدات وتقديم الدعم اللازم إلى الأشقاء في تونس.

إنَّ بلوغ الوفيات أكثر من مئة وفاة يوميا، جعل تونس في قائمة الأعلى عربياً وأفريقياً من حيث عدد الوفيات بسبب كورونا، وهو ما أدى إلى إعلان انهيار النظام الصحي، وإطلاق وسم “تونس تستغيث” من أجل مساعدة تونس على تخطي هذه الأزمة الجلل، ويحتم الواجب الإنساني قبل العربي السعي إلى أدائه دون أي تأخير أو تقصير، كل وفق ظروفه وإمكانياته المتاحة حتى تنقشع الغمة عن تونس الخضراء.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية