العدد 4639
الأحد 27 يونيو 2021
فضفضة من قلب
الأحد 27 يونيو 2021

مرحى لأيام العمر المتجددة، لقطار العمر الذي يمضي، لضحكات جلجلت الأماكن ودموع مخبأة بعيدا عن الأنظار، بين جد واجتهاد وتعب وخمول وإرادة وتصميم ولا مبالاة متناهية، هي أيام تمضي من حياتي أنا، صنيعة قدري أنا، هي حياتي التي أود أن أعيشها كما أود أن أعيشها أنا، ليس كما يشتهي الآخرون، أمرح وأفرح، أبكي وأحزن، لا بأس فلا حياة مستقيمة كما قطار المحطة الذي لا يتأخر ولا يتقدم في منظر يدل على الرتابة والجمود، روتين دائم دون توقف، التغيير الوحيد يحدث عندما ينقلب القطار رأسا على عقب فلا يصل إلى محطته ولا يصل راكبوه، مخلفا كارثة إنسانية ذات صيت مدو وهو ما لا نريده، فلا بأس من التقلب والتغيير والعجلة والسعة، لا بأس من كل ذلك، لأننا نسير في خطى حياتنا، ونشعر بجميع ما نمر به من مواقف، من أحزان وآلام وسعادة وحب، نشعر فعلا باللحظة ولا نهرب منها فزعين معصوبي الأعين قابضين على آذاننا من هول الصدمة.

لا بأس.. نعم لا بأس إن تأخرت قليلا فيما كنت أنوي القيام به، لا بأس إن تسرعت قليلا في الحكم على أحدهم ثم اتضحت لي الصورة، هكذا المركب يميل مع ميلان الريح لا عكسها، وإلا فقدنا السيطرة عليه وغرقنا باليم، لا تحزن عزيزي كثيرا فكل المواقف التعيسة لها نهاية، فلا يمكن أن تعيش في قهر وحزن وتعاسة طوال العمر، قد يريد الله بك خيرا كثيرا تناله بعد ذلك العسر، لا تجزع ولا تهلع، كن مطمئنا فمن خلقك قادر على رزقك ورفعك والمسح على قلبك، بكل حب سينسيك ما مررت به من آلام ومشقة وتعب كبير.

 

أهلا بأيام حلوة قادمة، أهلا بتذكرة تفاؤل وحب واستمتاع وسعادة، أهلا بكل جديد في حياتنا لكل درس نتعلم منه، لكل أثر يترك فينا، لكل لحظة نكتسب فيها خبرة جديدة، أهلا بحياتنا كما نريد أن نعيشها دوما.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية