العدد 4368
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
“انسوا” سواريز!
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

ما أن تناقلت وسائل الإعلام نهاية الأسبوع الماضي خبر رحيل لويس سواريز عن برشلونة، إلا بدأت الصحف الكتالونية بطرح العديد من التساؤلات عن مستقبل هجوم النادي الكتالوني، خصوصًا أن النجم الأوروجواياني يُعتبر من أبرز هدافي الفريق عبر تاريخه ويأتي ثالثًا برصيد 195 هدفًا بعد ليونيل ميسي الأول (630 هدفًا) وسيزار رودريغو (232 هدفًا).

الجواب على الصحافة المحلية وحتى العالمية جاء سريعًا جدًّا.. وبأولى مباريات برشلونة في الدوري الإسباني ضد فياريال والتي انتهت بفوزٍ ساحق وعريض قوامه أربعة أهداف دون رد، كان للموهبة الصاعدة إنسو فاتي نصيب الأسد منها بتسجيله هدفين وتسببه في ركلة جزاء سجل منها ميسي الهدف الثالث أي ما يعادل 75 % من أهداف فريقه.

في اليوم التالي للمباراة، خرجت المباراة تتغنى بهذه الموهبة الشابة ذي الـ 17 ربيعًا، الصحافة الإسبانية عمومًا والكتالونية تحديدًا ذهبت بعيدًا في مدح اللاعب، صحيفة سبورت الكتالونية عنونت على غلافها الرئيسي “إنسو يطير” بينما قالت صحيفة ماركا إن هناك ثورة في برشلونة اسمها فاتي أما الصحيفة الشهيرة الموندو ديبورتيفو فقد قالت “واعد” في إشارة إلى أنه سيكون أحد الأسماء اللامعة في سماء كتالونيا خلال المستقبل القريب جدًّا..جدًّا.

دائمًّا.. لا أحبّ أن أحكم على البدايات، لكن منذ ظهوره الموسم الماضي أظهر فاتي قدرات واعدة ومهارات عظيمة قد تجعله قريبًا أفضل لاعب شاب في العالم، اللاعب يحتاج فقط للاستمرارية ومنحه الكثير من الثقة ودقائق اللعب لكي يستطيع إثبات نفسه كموهبة حُقّ لبرشلونة تجديد تعاقده معه ووضع شرط جزائي بقيمة 400 مليون يورو.

من عناوين الصحافة أيضًا عن أهداف فاتي.. “ثنائية ردت على ثنائية سواريز” وكأنها دعوة مبطنة لنسيان سواريز والتركيز على فاتي وإشارة إلى حال لسان البعض وهو يقول للجماهير الكتالونية.. “انسوا سواريز”.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية