العدد 4101
الإثنين 06 يناير 2020
banner
مواقف إدارية أحمد البحر
أحمد البحر
الكرات الثلاث والتوازن الصعب
الإثنين 06 يناير 2020

ربما أوجد العنوان شيئًا من الغموض لدى القارئ الكريم وأدى هذا الغموض إلى طرح أكثر من تساؤل: ما معنى هذه الكرات؟ وما علاقتها بالتوازن الصعب؟ وما المقصود من ’’التوازن الصعب؟ وغيرها... للإجابة على هذه التساؤلات فإني أضعك سيدي القارئ، ولتسمح لي بذلك، في هذا الموقف:

تصور بأنك تحمل 3 كرات زجاجية في يدك وهذه الكرات تحمل المسميات التالية: الكرة الأولى مكتوب عليها “صحتك”، والثانية تحمل كلمة “عائلتك”، أما الكرة الثالثة فقد كتب عليها “عملك”، وطُلب منك قذف هذه الكرات في الهواء ثم لقفها، فأي من تلك الكرات تحرص وبشدة ألا تسقط على الأرض وتنكسر؟ هل هي الصحة أم العمل أم العائلة؟ أم أن تعطي جميعا نفس الاهتمام لكي لا يسقط أي منها، وهذا هو التوازن الذي ننشده. فهل يمكننا خلق هذا التوازن بين متطلبات العمل والصحة والعائلة؟

ربما نتفق سيدي القارئ على صعوبة إيجاد هذا التوازن بين تلك العناصر الثلاثة التي ذكرناها آنفًا، وإعطاء كل منها حقه من الاهتمام والوقت بالتساوي. فالعائلة لها حق عليك كما هو الحال بالنسبة للعمل والصحة، وهي حلقات تكمل بعضها، وأي تفضيل لعنصر سيكون له تأثير سلبي على العناصر الأخرى. نطرح السؤال مرة أخرى: هل يمكننا التوازن بين تلك العناصر؟ يقول الإعلامي المعروف تركي الدخيل على لسان د. غازي القصيبي (رحمه الله) في هذا المقام:

“أنا في كل عمل أتولاه (مهما كان هذا العمل) أجد نفسي قد ارتبطت بهذا العمل عاطفيًا، أعتقد أن هذا يؤذي صحيًا ونفسيًا. عندما تنام يطاردك العمل حتى في النوم، وهذا شيء ليس بيدك” انتهى الاقتباس. السؤال هو: هل فعلًا ذلك خارج سيطرتنا؟ أستذكر في هذه المناسبة الموقف التالي لأحد علماء الإدارة الممارسين وهو جاك ويلش إذا لم تخني الذاكرة.

شاهد أحد الصحافيين ويلش وهو يصطحب أحفاده في أحد المتنزهات فبادره بالسؤال: كيف تستطيع أن تخصص وقتًا لعائلتك وأنت تدير مؤسسة ضخمة مثل جنرال اليكتريك؟ هل هذا ممكن؟ فأجابه ويلش: نعم هذا ممكن جدًا إذا عرفنا كيف ندير وقتنا.

ما رأيك سيدي القارئ، هل فعلًا يمكننا ذلك؟ وما رأيك في أولئك الذين يصرون على البقاء في المكاتب بعد انتهاء الدوام بساعات طويلة؟

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية