العدد 3060
الأربعاء 01 مارس 2017
banner
النظام الإيراني والجزر الإماراتية!
الأربعاء 01 مارس 2017

كلف مجلس الشورى الإيراني وزارة الخارجية الإيرانية بتحضير المستندات اللازمة لمطالبة دولة الإمارات العربية المتحدة بجزيرتي (آريانا وزركوه) الإماراتيتين أمام المحاكم الدولية، في الوقت الذي ترفض فيه إيران إعادة الجزر الإماراتية الثلاث التي احتلتها في 1971م. وتتبع جزيرة زركوه إمارة أبوظبي ويوجد بها حقل (زاكوم) الذي ينتج نحو (550) ألف برميل يوميًا، وبها مساكن للموظفين العاملين في زاكوم، ومطار صغير ومراكز ترفيهية. وسابقًا كانت موقعًا مهمًا لمغاصات اللؤلؤ.

إن مطالبة النظام الإيراني بمزيد من الجزر العربية في الخليج العربي دليل على سياسة التوسع والتمدد الجغرافي على حساب أقطار الخليج العربي والجزر العربية، ودليل على عدم رغبة هذا النظام في إعادة الجزر العربية الثلاث التي احتلها في 1971م، ورفضه إجراء أية تسوية سياسية، بل تؤكد هذه التهديدات فرض رأيه بالقوة كما في لبنان والعراق واليمن وغزة وسوريا من خلال ميليشياته وأحزابه وخلاياه المنتشرة في العديد من الأقطار.

إن هذه التهديدات هدفها التغطية على احتلال إيران الجزر الإماراتية، كأسلوب إيراني هدفه خلط الأوراق وخلق وقائع للتهرب من إعادة الجزر لأصحابها، كل هذه الأمور تؤكد الأطماع الإيرانية المُستمرة في منطقة الخليج العربي.

لقد طالبت دولة الإمارات العربية مرارًا بجزرها من خلال المحافل العربية والدولية، ومحاولتها إقناع الدولة الإيرانية بضرورة اللجوء إلى المفاوضات المُباشرة أو إلى محكمة العدل الدولية لحل قضية الجزر، وذلك من منطلق التزام الإمارات بالقانون الدولي، إلا أن النظام الإيراني كرر رفضه مُعتبرًا أن سيادته (احتلاله) على الجزر الثلاث ليست محل نقاش. اليوم هو يطالب من خلال المحكمة الدولية باحتلال جزر إماراتية أخرى.

ومع هذا التهديد الجديد تعود من جديد نبرة الاستفزازات الإيرانية التي لا تهدأ ولا تستكين، فالتهديدات والنبرة الاستفزازية للنظام الإيراني منذُ عام 1979م أدت إلى خلق الكثير من الأزمات التي تهدف إلى تحقيق السيطرة على مياه الخليج العربي.

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .